تميزت بجودة مادتها وتسعيرتها النظامية خلال الأزمة ..تأهيــــل محطـــة محروقـــات ســلمية لـــزيــادة ســعتها التخزينية

العدد: 
15806
التاريخ: 
الأربعاء, 8 آب 2018

بذلت محطة محروقات سلمية خلال فترة الحرب على سورية جهوداً حثيثة من أجل تأمين مادتي المازوت والبنزين للمواطنين وفي أحلك الظروف وأشدها ، ففي ذروة الأزمة التي عانى منها المواطنون جراء نقص المادة واستغلال أصحاب محطات الوقود وما كان يقوم به بعضهم من إخفاء المادة عنهم أو تهريبها والمتاجرة بها ، بقيت محطة سلمية بمنأى عن ذلك .

أكثرهم ثقة وإقبالاً
ورغم قدم المحطة إلا أن ثمة ما يميزها وهو عداداتها النظامية وجودة مادتها بالإضافة إلى التسعيرة النظامية ، هذه الأسباب مجتمعة كانت كفيلة بأن تجعل هذه المحطة من أكثر المحطات إقبالاً وثقة من قبل أعداد كبيرة من المواطنين .
وتعود المحطة إلى ستينيات القرن الماضي ، ومع ذلك فقد أثبتت قدرتها على الصمود في وجه الأزمة بإمكاناتها المحدودة ، لتخديم المواطنين وتأمين ما يلزمهم على نحو لا يقارن بالمحطات الخاصة .
خزانات ومضخات جديدة وتأهيل لخزانات قديمة
ولأجل تحديث عملها وتطويره بما يتناسب مع المرحلة القادمة التي ستشهد انفراجات وتطورات في هذا القطاع ، يتم حالياً تنفيذ مشروع إعادة تأهيل للمحطة بين الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية ( سادكوب ) واثنين من المتعهدين هما علاء وابراهيم الشهابي وتتضمن تقديم وتركيب خزانين معدنيين كل منهما بسعة /36م3 /لمادتي البنزين والمازوت ، وأيضاً تقديم وتركيب مضختي وقود مزدوجتين لمادتي البنزين والمازوت ، بالإضافة لتقديم وتركيب واختبار أنابيب مزيبقة تصل بين الخزانات الجديدة والمضخات مع جميع المتممات ، كما تم إعادة وتأهيل الخزان المقدم من الدفاع الوطني بسعة /36م3 /لإعادة استثماره بالشكل الأنسب .
/60/ مليون ل.س لإعادة تأهيل محطة الوقود  
مدير المحطة المهندس خالد شما يقول :
تبلغ مدة العقد /280/يوماً بتكلفة تصل إلى /60/ مليون ل.س ، وباشرنا العمل منذ 15/4 ويفترض أن تسلم الأعمال بتاريخ 15/12/2018
وقد تم إنجاز /70 %/ من حجم الأعمال المنفذة .
المشروع يؤمن /70%/ من حاجة المنطقة
وعن أهمية المشروع للمدينة يقول المهندس شما : تأتي أهمية المشروع في تأمين /60 ــ 70% / من حاجة المنطقة للمادة وبالسعر النظامي وحسب مواصفات الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية مع احتمال تشغيل البطاقة الذكية كون المضخات التي سنقوم بتركيبها حديثة ومتطورة.  
لاستمرارية المحطة بالعمل  
كما سيؤدي المشروع وهو الأهم إلى زيادة السعة التخزينية لمادتي المازوت والبنزين بما يكفل استمرارية المحطة بالعمل بشكل دائم وبدون توقف في ما إذا تم تشغيلها بالكميات المناسبة .
والجدير ذكره أن جميع المواطنين في مدينة سلمية بانتظار هذا المشروع بسبب جودة المادة ووجود العدادات الحديثة والنظامية والبيع بالسعر النظامي المتفق عليه.
 

 

الفئة: 
الكاتب: 
سلاف زهرة