رزوق النصر . . شهيد ومجاهد وبطل

العدد: 
15807
التاريخ: 
الخميس, 9 آب 2018

 ـ شارك في النضال ضد الفرنسيين
 ـ اسمه الحقيقي عبد الرزاق النصر من مواليد الحاضر  بحماة عام 1906 إلا أن لقبه رزوق غلب على اسمه.
 وكان من بين الثوار الذين شاركوا في ثورة حماة عام 1925 والتي لم تدم سوى يومين بعد إخمادها من قبل الفرنسيين بالمدافع والطائرات.
  ـ اعتقل رزوق  النصر بعد  إخماد الثورة مع كثيرين ممن شاركوا فيها ومنهم بدر الدين الحامد وعبد الرحيم الغزي وعمر يحيى وأحمد الوتار وغيرهم كثر.
 ـ تعرّض في السجن لأسوأ أصناف التعذيب من قبل الضابط عبد الله الشركس، فأقسم أمام الشركس بأنه سيقتله، مما جعل الشركس يبالغ في تعذيبه .
 ـ بعد خروجه من السجن صار يتقصى عن تحركات عبد الله الشركس إلى أن ظفر به في عام 1926 خلال شهر رمضان في سوق برهان بالحاضر, فجاءه من الأمام وأطلق عليه رصاصة من بندقيته  قائلاً له: (لاتقول غدرة) ليخرّ الشركش صريعاً.
 ـ توارى عن الأنظار, وابتدأت السلطات الفرنسية بتعقّبه، إلى أن وشى به أحد المخبرين فحاصروه في قرية حزم شرق حماة وتبادل إطلاق النار مع الجنود ليسقط  شهيداً عام 1926 .
 ـ تم تسمية شارع باسمه في حي الحاضر.

 

الفئة: 
الكاتب: 
معتز البرازي