حماة مدينة الشعر كانت وستبقى

العدد: 
15807
التاريخ: 
الخميس, 9 آب 2018

 أوضح مدير الثقافة بحماة سامي طه رداً على سؤالنا حول زيادة عدد الشعراء بالفترة الأخيرة: قيل عن حماة منذ سنوات إنها مدينة الشعر بسبب جمالها الآخاذ وطبيعتها  الجميلة الساحرة وهي تحرك أحاسيس الكتاب فتغنوا بها شعراً وهي المعروفة قديماً بالقامات الشعرية التي عبرت وأقامت فيها منهم امرؤ القيس  والملك أبو الفداء الذي صبغها بصبغتها وأسامة بن منقذ  الفارس الشاعر وهذا مؤشر على الدوام أنها كانت مدينة الشعر.
 وهذا لايعني أن الأجناس الأدبية الأخرى لم تكن حاضرة واشتهرت حماة بأنها أول من أفرز كتاب القصة القصيرة على مستوى القطر والوطن العربي وتتميز حالياً بكوكبة من كتاب القصة القصيرة وفي مجال المسرح والأبحاث الأدبية والعلمية.

 

الفئة: 
المصدر: 
حماة ـ الفداء