مصياف تفتقد للرياض العامة ....المكـــان موجــــود ولهـــيب القـــطاع الخــــاص يكــــوي الجيـــــوب

العدد: 
15808
التاريخ: 
الأحد, 12 آب 2018

سنوات طويلة ونحن نطرح المشكلة ذاتها وهي غياب الرياض التابعة للقطاع العام عن مدينة مصياف رغم الحاجة الماسة والملحة لها .
في كل مرة كنا نطرح الموضوع كان العذر موجوداً والحجة جاهزة وهي عدم وجود المكان  لإحداث روضة تابعة للقطاع العام فالمدارس في المدينة  خلال سنوات الأزمة أصبحت مكتظة ولا يمكن الاستغناء فيها عن أية غرفة وعاد معظمها إلى الدوام النصفي لحل مشكلة المكان كذلك توقفت مشاريع كثيرة خلال الأزمة عدا عن أن الإمكانات محدودة .

المكان موجود
اليوم نعود لطرح الموضوع ولكن هذه المرة مع وجود المكان ففي خبر قرأته حول  وجود دراسة لتأهيل 7 مدارس في مصياف المدينة بالتعاون بين وزارة التربية ومنظمة اليونيسيف ومن بينها روضة معن صالحة هذه الروضة كانت تابعة للاتحاد النسائي وأثناء الأزمة أصبحت مركزاً من مراكز الإيواء واليوم خلت من المهجرين من جهة ومن جهة ثانية وبعد حل الاتحاد العام النسائي لم تعد تابعة لأي قطاع  أي إذا وجد العمل الحقيقي والجاد لإحداث روضة تابعة للقطاع العام فالمكان جاهز وخاصة أن إحداث الروضة على قدر كبير من الأهمية  في مصياف المدينة لأسباب عديدة فأولاً مصياف استقبلت آلاف الأسر الوافدة التي يعاني أغلبها من ضيق الحال بعد أن هجر من دياره تاركاً كل ما يملكه ومصياف استقبلت آلاف الشهداء ومصياف التي لما تزل تعاني من الإهمال والفوضى وينقصها الكثير من المشاريع ومصياف التي تنفرد عن غيرها من بقية المناطق بخلوها من الرياض وماذا بعد ؟؟؟
تحتاج إلى 3 رياض
تقول السيدة عبير الحاج نحتاج إلى 3 رياض بدلاً من واحدة ولا نعرف ماذا ينتظر المعنيون بسبب الاكتظاظ الكبير للسكان والجميع يعلم بالوضع المعيشي للغالبية من ذوي الدخل المحدود بعد أن اصبح القسط السنوي للرياض الخاصة يتراوح بين 60 -80 ألفاً وفي كل عام يوجد ارتفاع جديد في القسط شأنه شأن كل الجوانب الأخرى .
لا نبالغ بالقول
لا نبالغ إن قلنا : إنه يوجد أشخاص امتنعوا عن إرسال أطفالهم إلى الروضة رغم أهمية هذه المرحلة بالنسبة للطفل كونها تؤهله للدخول إلى المدرسة عدا عن النشاطات والمهارات التي يكتسبها في الروضة  والسبب ضيق الحال .
تقول رفيدة العلي : العام الماضي لم أتمكن من إرسال طفلي وهو في الصف الأول حالياً أي رغم حاجته الماسة لوجوده في الروضة ولكن كما يقول المثل العين بصيرة واليد قصيرة فالوضع المادي والأقساط المرتفعة منعتني من إدخاله الروضة وحالتي ليست الوحيدة وإنما حالات كثيرة مشابهة  وكان يزداد غبني وضيقي كلما رأيت أقرانه يذهبون إلى الروضة  وهو يجلس في البيت .
مفارقة
أما المفارقة التي تحدث عنها إبراهيم عيسى فهي: توجد قرى كثيرة في ريف مصياف حظيت بإحداث رياض وهذا لا يعني أبداً أن الريف يجب أن يكون مهملا بالعكس ريفنا يحتاج إلى المزيد من الاهتمام ولكن الرياض التي أحدثت فيها كلفت ملايين الليرات في حين أنه لايوجد الأعداد الكافية من الطلاب ومصياف المكتظة تخلو من الرياض .
ويتابع قائلا : أليس من حقنا أن نفكر بأنه نوع من التآمر على المواطن كي يبقى القطاع الخاص متفرداً في ظل اضطرار عدد كبير من الأسر - وتحديداً الموظفين - لإرسال أولادها إلى الروضة وبالتأكيد من يرسل إبنه  إلى الروضة سيكون على حساب أمور أخرى كثيرة لأن أقساط الرياض الخاصة  تفوق قدرة غالبية الناس في ظل الظروف المعيشية القاسية التي لم تدع أحداً مرتاحاً علماً أننا نبحث عن الأرخص والتي تعد خدماتها عادية في حين كنا نبحث سابقاً عن تلك التي تقدم خدمات أفضل .
تأهيلها
 في الأبنية المدرسية أكدوا لنا بان روضة معن صالحة واحدة من 7 مدارس سيتم تأهيلها بالتعاون مع منظمة اليونيسيف وسيتم تسليمها إلى شعبة الحزب بمصياف كونها كانت تابعة للاتحاد النسائي الذي لم يعد موجوداً . 
مستعدون
 رئيس دائرة التعليم الخاص في مديرية التربية عبد الجبار الحفيان قال: نحن مع إحداث الرياض مباشرة متى توافر البناء أو الأرض ومستعدون مباشرة لمراسلة الهيئة العامة للأبنية والتعليم  باختصار سنسعى فوراً للتنسيق مع  كل الجهات كافة بما يحقق الفائدة للأهالي ويسرع في إحداث الروضة 
ونحن نقول :
سابقا كان العذر إلى حد ما مقبولاً لأن الجميع يدرك ما مرت به بلادنا الغالية وخلال هذه الأزمة كانت الأولوية للمشاريع الأكثر ضرورة أما اليوم فبلادنا ولله الحمد بدأت تتعافى ومن جهة أخرى المكان موجود فالفرصة لا تفوت والمطلوب فقط قليل من السعي والتنسيق  بما يحقق الفائدة للمواطنين .
 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
نسرين سليمان