رذاذ ناعورة : المطلوب العمل لا التنظير..

كثيرة هي الانتقادات التي يوجهها بعض المواطنين تجاه عمل المسؤولين، وكثيرة هي الحلول والأفكار التي يطلقها من ينظّر وينتقد عمل بعض الدوائر والمؤسسات..!
يضع لنفسه المكان لو كنت مكان فلان لفعلت كذا، وقمت بكذا، وللإنصاف قد يكون في كثير من الأحيان هذا الانتقاد فعالاً ومفيداً في بناء المجتمع وخدمة المواطن، لكن في الوقت نفسه نجد من يضع ويضع هذه الانتقادات والحلول، بعيداً كل البعد عن المسؤولية ويحاول أن يبقى خارج إطارها.
 واليوم ونحن في مرحلة جديدة، والأبواب مفتوحة أمام الجميع، نهيب بمن لديه الحل والعقد أن يضع نفسه أمام المسؤولية لبناء الوطن وخدمة المواطن، فالاستحقاق الانتخابي لمجالس المحافظات والمدن والبلدات يضعك أيها المواطن أمام مسؤولية الاختيار، وإن كنت من أصحاب الأفكار والحلول، فعليك التقدم والترشح لإشغال منصب قد يساعد كثيراً في خدمة المواطن وبناء الوطن وهذا مايسمى إيصال الأعضاء الفاعلين في الخدمة الى المكان المناسب لهم ويصدق عندها المقال: الرجل المناسب في المكان المناسب.
الاستحقاق الانتخابي دعوة لنا جميعاً لنكون أمام المسؤولية في بناء مجتمعنا بالشكل الصحيح، ورفد المجتمع بالكوادر والكفاءات القادرة على خدمة المواطن.. والوطن.
 

 

الكاتب: 
ياسر العمر
العدد: 
15809