ندوة في ثقافي حماة : قياس الأداء

العدد: 
15812
التاريخ: 
الخميس, 16 آب 2018
أقيم في مديرية الثقافة بحماة بالتعاون مع مركز الرواد ، ندوة بعنوان ( قياس الأداء ... الخطوة الأولى في الإصلاح الإداري)، للأستاذ محمد رشيد الصاري .
 في مستهل حديثه بين المحاضر أن عملية قياس الأداء هي عملية أساسية ومهمة ، وهي لاتقل قدراً عن العمليات الإدارية الأخرى كاتخاذ القرار وبناء فريق عمل ، ووضعها كخط عريض لأي مؤسسة تسعى للتميز والتطور والنجاح . 
واعتبر الصاري أن الأداء العام للمؤسسة  هو المحصلة المتكاملة لنتاج عملها و تفاعلها مع البيئة ، وأن قياس أداء الفرد يتم من خلال الأعمال التي يمارسها للقيام بمسئولياته ، والتي يضطلع بتنفيذها في الوحدة التنظيمية وصولا لتحقيق الأهداف التي وضعت له، والتي تساهم بدورها في تحقيق أهداف الوحدة التنظيمية ، أما قياس أداء الوحدات التنظيمية فتكون من خلال الأعمال التي تمارسها للقيام بدورها الذي تضطلع بتنفيذه في المؤسسة، وصولاً لتحقيق الأهداف التي وضعت لها على ضوء الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة وسياساتها العامة. 
وبالنسبة لقياس الأداء المؤسساتي بَيّن الصاري أنه يراعي المنظومة المتكاملة لنتاج أعمال المؤسسة أو المنظمة   في ضوء تفاعلها مع عناصر بيئتها الداخلية  والخارجية ، 
وبين الصاري أن فوائد قياس الاداء الحكومي هي :
- الارتكاز على أهداف واضحة قابلة للقياس لإعطاء توصيف دقيق للأعمال المطلوب القيام بها لإنجاز تلك الأهداف، وبالتالي وصف المسؤوليات والالتزامات الوظيفية .
- تفعيل دور الإدارة المتواصل في تحقيق ارضاء المستفيد من الخدمة وتجاوز توقعاته والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة .
- المساعدة في إعداد ومراجعة الميزانية إضافة إلى المساهمة في ترشيد النفقات وتنمية الإيرادات .
- يتطلب وضع وتحديد مؤشرات قياس الأداء المؤسسي الدقة كعنصر أساسي في نجاح عملية القياس و يسبقها وضع مجموعة الأسس اللازمة لاختيار المؤشرات و تليها عملية متابعة ورقابة مستمرة .
ومن خلال هذه المؤشرات يمكن متابعة الأداء وتحديد انحرافات سيرها أثناء التنفيذ بهدف تلافيها ومعالجتها .
 
الفئة: 
المصدر: 
ماجد غريب