لاح شيء لهم

العدد: 
15813
التاريخ: 
الأحد, 26 آب 2018

من هاهنا خطَتْ عيوني أحرفاً
ذرفَتْ لأجل أحبةٍ كانوا معي
دمعٌ يحاكي طيفَهم ويطال
شوقي الدفين ببعدهم وفراقهم
قد لاح بين دفاتري شيءٌ لهم
وبدأت أرشف من شذى أقلامهم
وعجبت من صدق اعتراف جنانهم
أبكي أعاتب نثركم ما باله
صوت لأوجاع الأحبة قد بدا
فبصبركم لا لن يضيع ثوابكم
هذي نصيحة من كواها بعدُكم

وسقيتها بالشوق دمعا كالندى
نحّيت عنهم واشتياقي أُبعدا
دمعٌ بأمطار الشتاء قد اقتدى
قد فاق في أبعاده سور المدى
حرف لهم، أسلوبُهم، ها قد بدا
ورشفت من صفحاتهم ما جُدِّدا
عند الدفاتر عطرُهم وسع المدى
من كل ألوان الهموم تعددا
وسمعت ما بين السطور تنهدا
ماضُيِّعت ذرات أعمال سدى
فبحبكم، وبذكركم قلبي شدا
 

 

 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
إسراء وليد الدبساوي