بعزيمة لا تلين الطيار الجريح علي محسن يواصل مسيره إلى العاصمة

العدد: 
15813
التاريخ: 
الأحد, 26 آب 2018

يواصل النقيب الطيار علي محسن علي المصاب ببتر ساقه اليسرى مسيراً على الأقدام بساق صناعية الذي بدأه من قريته بشنين في ريف مصياف مروراً بحماة وصولاً إلى دمشق بمسافة نحو 200 كم .
وبيّن النقيب علي أنه تعرض لـ5 إصابات سابقاً خلال تصديه للمجموعات الإرهابية المسلحة في مختلف جبهات القتال أدت آخرها إلى بتر ساقه اليسرى مشيراً إلى أن نقطة انطلاق المسير بدأت من قريته بشنين مروراً بمحافظة حمص وبانوراما حرب تشرين التحريرية وصولاً إلى ساحة الأمويين وضريح الجندي المجهول في دمشق ومن المتوقع أن يستغرق المسير مدة تتراوح بين 8 و10 أيام
وقال : إن الرسالة المراد توجيهها من خلال هذا المسير هي رسالة وفاء  وإخلاص لأرواح جميع الشهداء الذين ضحوا بأغلى ما لديهم لإحراز سورية هذا النصر على المجموعات الإرهابية المسلحة وهو رسالة للجرحى بضرورة التحرك   والتحرر من العزلة التي  يعيشها بعضهم والانطلاق   إلى مضمار الحياة  بكل ثقة  وثبات وعزيمة وتصميم لأن إصابتهم  لن تثنيهم عن مواصلة مسيرة حياتهم  الطبيعية كالأشخاص الآخرين.
وأوضح أن فكرة المسير على الأقدام بساق صناعية تنبع من مبادرة ذاتية  كونه يوجد في الاتحاد الرياضي مكتب للألعاب الخاصة «ذوي الاحتياجات الخاصة» لافتاً إلى أنه أراد من خلال المسير بأن يكون لأبطال الجيش العربي السوري حضور «فاعل» في هذه الألعاب ولاسيما أنهم  يتمتعون بلياقة بدنية عالية  وبنية جسدية قوية وإرادة صلبة تمكنهم من تحقيق الكثير من الإنجازات الرياضية بهذا الصدد.
وأعرب والدا الجريح علي عن فخرهما واعتزازهما ببطولة نجلهما علي في الميدان ومواجهة الإرهاب وكذلك في هذا المسير الذي هو عرون وفاء  للشهداء وتحريض وتحفيز للجرحى بأن  لديهم إمكانات  شخصية كبيرة ومكامن قوة في أجسادهم يمكن أن يستغلوها بالشكل المطلوب في تحسين أوضاعهم والمساهمة في إعادة إعمار وطنهم.

 

المصدر: 
حماة - أحمد نعوف