أطفالنا تحت رحمة الفضائيات وبرامجها

العدد: 
15814
التاريخ: 
الاثنين, 27 آب 2018

تربينا نحن جيل الثمانينات على متابعة البرامج الهادفة سواء أكانت برامج أطفال أو أي برنامج تربوي آخر .
وقد كانت برامجنا ذات أهداف إنسانية تربوية تعليمية وكان جيلنا جيل ( اسألوا لبيبة – افتح ياسمسم – حديقة المعرفة ) وغيرها  من البرامج التي تستعمل الترفيه أسلوباً لتقديم المعلومة للطفل دون ملل أو حتى أسلوب أغنية لطيفة وكلام هادف حتى لو كان باللغة الفصحى والتي تكاد نفتقدها في الكثير من البرامج الحالية .
وبنظرة موضوعية إلى برامج عصرنا الحالي عصر الثقافات الدخيلة والبرامج المترجمة والتي تخلو من أية فكرة حتى الرسومات التي تقدمها هي أشكال لاتشبه الإنسان أو الحيوان بحركات سريعة وأصوات وضجيج لا يوجه الطفل إلا إلى العنف والعدوانية .
حتى أن بعض البرامج تشكل خطراً على فكر الطفل لما فيها من مواقف وأفكار لاتناسب تربيتنا وثقافتنا .
لذلك علينا نحن الأهل أن نراقب أطفالنا وما يشاهدونه لنختار ما يناسبهم ونلغي المحطات السطحية غير الهادفة .
لنضمن تربية صحيحة وسليمة لأطفالنا لأنهم جيل الغد الواعد .
 

 

الفئة: 
الكاتب: 
هيفاء عبد الكريم العيسى