عفـــواً ..!

العدد: 
15814
التاريخ: 
الاثنين, 27 آب 2018

عيدٌ بأيةِ حالٍ عدت ياعيدُ   
                                      ثعالبُ الأرضِ منها والعناقيدُ
لو كان في الأرض عدلٌ ما وقفتَ على 
                                      باب الأجاود لا كانوا ولا الجودُ
عفواً أبا طيبٍ إلاَّ العصا أبداً     
                                       إنَّ العبيدَ لأحرارٌ أماجيدُ 
الظلمُ سوَّدَ أقواماً وعبَّدَهُمْ   
                                       إذا تأملت كلُّ الناس إخشيدُ 
والناس ما عملوا ليسوا بما نسلوا   
                                       كم نحنُ بيضٌ وكم أعمالنا سودُ
إنا سواسيةٌ في كل موهبةٍ  
                                      والقول والفعل مذمومٌ ومحمودُ
شكراً لأنك لاتنسى زيارتَنا  
                                      لو كنت تعرفُنا ما عدت ياعيدُ! 
 

الفئة: 
الكاتب: 
حسن الحسن