هاتف دير الفرديس .. وضرورة الإصلاح

طوال فترة الأزمة التي بدت بالإنفراج ،كان أهالي قرية دير الفرديس أوفياء لهذا الوطن ، من خلال عدم سماحهم للمجموعات الإرهابية بالاعتداء على ممتلكات القطاع العام الحكومي ، ولكن الخط الهاتفي الذي يقع على طريق حربنفسه خارج القرية ، تعرّض لاعتداء تلك المجموعات منذ أكثر من أربع سنوات ، وبقيت القرية بدون شبكة هاتفية حتى هذا التاريخ .
واليوم وبعد عودة الأمن والأمان لقرى الريف الجنوبي ، تبدو الحاجة ملحّة وضرورية ، لإرسال الورش الفنية من قبل مؤسسة الهاتف لمعاينة الأضرار الحاصلة ، وإصلاح ما يمكن إصلاحه للكبل الذي يغذي هواتف سكان القرية والذين تتجاوز أعدادهم /5/ آلاف نسمة لأن الشبكة الهاتفية الأرضية ، حتى بوجود الهاتف النقال ، خدمة لا يمكن الاستغناء عنها ، ورغم اتصالاتنا بمدير الهاتف أكثر من مرة لم نحظ بالإجابة عن هذا الأمر،  نظراً لاجتماعاته وجولاته الميدانية التي نأمل أن تكون في ذلك الموقع عن قريب ،ذلك أنه مشهود له بالتعاون والجدية في العمل .
وبدورنا كجهة إعلامية نضع الموضوع بين يدي الإدارة للمتابعة والمعالجة حتى تتوافر الخدمة الهاتفية للجميع من جديد .
 

 

الكاتب: 
محمد حسن جوخدار
العدد: 
15815