ثــلاث شــظايا

العدد: 
15815
التاريخ: 
الثلاثاء, 28 آب 2018

           _1_
كأن العناقَ سبيلُ الحياةِ
                 سبيلُ القلقْ
وأَنّك في مَطلع العمرِ
             سامرني موكبٌ
                    للشَّفق
 وسَاورني  أفقُ من غمامْ
    وظلَّ حنيني يُؤنبُ
             وَقتي الذي لا يجيء
    ويَصفعني جاحداً في الفلق
   لِم اجتاحتِ النارُ
              بيدرَ روحي
       وفرَّ الأمل
سَيهربُ مني زقاق
أنا مدنٌ مِن ضحايا انتظاري
   وساقيةٌ من زفير الرماد
        أنا لا   أحد
         _2_
غريبٌ على البدو
 مِثلي :
       ثقيلُ الحِوارِ
كلامي وصوتي بلا أذن
              تَلتقيهِ
ولا وترٍ يشتهيه   
تَمد العناكبُ بنيانها
     على كل حرف يُقيم
                   البناء
    فحرفي غريبٌ عن البدوِ
           حرفي ثقيلٌ على الأُذنِ
          كيف تدفق فيه النهار؟
     _ تَماهى انبعاثك حيثُ
      افتتحت اشتعال الكلام
     وظلَّ صهيلك يلهث
         بين السُّطورصريعَ
                   السؤال:
           لماذا اْنطفأتْ؟
      _3_
تُغربل كلَّ الهواءِ
         وما زلت تَسعلُ
     كالقادمين لحربٍ بلا أجوبَه
تفلَّت  من ناظريك الحريقُ
  وأطلقت نبضك صوب الفرح
تعضُّ الشفاه لمن ياصبيُّ
     وأنت على مُثقلٍ قد نزحْ؟
أليست مراياك تبصر هذا
                     الصقيع؟
   وأن لوهمك هذا
      اتساعُ الخُطا في الضياع
تَوغل بِحُلمك, علَّ سرابك
         يُنجب ماء
توغل بضوضائك البارده
      لعل النهار يمُّد جناحا
                        لِعُريك
                 دِفئا لصوتك
                        أو مئذنة
   وحيداً بدأت
 وحيداً يراقبك الموتُ
      كي لاتمُوت.
 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
فرج الله طه