الماء الثقيل «ماذا تعرف عنه»؟

العدد: 
15816
التاريخ: 
الأربعاء, 29 آب 2018

الماء الثقيل هو ماء له كثافة أعلى من الماء العادي بسبب أن ذرات الأوكسجين التي فيه ترتبط مع ذرتين من النظير الثاني للهيدروجين المسمى بالديتريوم الذي تحتوي نواته على بروتونونيوترون على خلاف ذرات الهيدروجين الأكثر انتشاراً والتي تحتوي على بروتون واحد ولا تحتوي على نيوترونات ، وبالتالي فإن كتلة الجزيء الواحد من الماء الثقيل اكبر بمقدار وحدتي قياس ذريتين من كتلة جزيء الماء العادي.
يرمز للماء الثقيل بـ D2O او 2H2O، وله الخصائص الكيميائية ذاتها التي للماء العادي. ويستخدم على نطاق واسع في مجالات العلوم النووية والدون ذرية أهم استعمالات الماء الثقيل معدِّلاً  في بعض أنماط المفاعلات النووية.
والماء الأثقل يتكوَّن من ذرتي تريتيوم وهو هيدروجين مشع أثقل من الديتريوم متحداً مع ذرة أكسجين واحدة. اكتشفه الكيميائي الأمريكي أرستد كروسيه A.Grosse عام 1951. والماء العادي يحوي آثاراً ضئيلة جداً من الماء الأثقل.
الاستخدامات
والماء الثقيل نافع في بعض أنواع المفاعلات النووية التي تسمى مفاعلات الماء الثقيل، حيث يعمل وسيطاً للتحكم في طاقة النيوترونات المنطلقة من التفاعل المتسلسل وهو يعمل أيضاً مبرداً حيث يزيل الحرارة الناتجة عن التفاعلات النووية. وهذا يمنع ارتفاع الحرارة في قلب المفاعل، ويحمل الحرارة كي يمكن استخدامها في إنتاج البخار والطاقة. وتنتج كميات كبيرة من الماء الثقيل عن طريق التبادل الحفزي للديوتريوم بين الماء وغاز كبريتيد الهيدروجين. وبعد ذلك يقطر الماء المشبع بالديوتريوم.
وقد فصل جيلبرت لويس، وهو كيميائي من جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، الماء الثقيل عن الماء العادي لأول مرة عام 1932م.

 

الفئة: