تطور صناعة الحرير مرهون بالدعم الحكومي

العدد: 
15816
التاريخ: 
الأربعاء, 29 آب 2018

أكد فايز هنداوي من دائرة الحرير الطبيعي في زراعة حماة أن إنتاج الحرير لهذا العام بلغ ٥٠٠ كغ بارتفاع حوالى ٢٠٠ % عن العام الماضي والكميات المنتجة هي من منطقتي دير ماما والكاملية ، وأكد أن سبب الارتفاع جاء نتيجة زيادة الدعم المقدم للمربين حيث ارتفعت قيمة الدعم للكيلو المنتج من الحرير من ٣٠٠ ل.س إلى ٢٠٠٠ ل.س0
كما أن التسهيلات المقدمة من وزارة الزراعة زاد من عدد المربين حيث اختصرت على المربين المراحل الأصعب وقدمت لهم دودة القز في مرحلة التفقيس.
وكان لزيادة أعداد شجرة التوت الغذاء الأساسي والمادة الأولية لدودة الحرير دورها المهم في تطوير عملية الإنتاح حيث تمت زراعة ٣٠٠٠٠ غرسة توت في مصياف .
أما عن المعوقات التي تقف في وجه تطوير هذه الصناعة فقال : يحتاج المربي للدعم بشكل أكبر من خلال تقديم تسهيلات وقروض لتوسيع مكان التربية إضافة إلى ضرورة تضافر جهود عدد من الوزارات لأن عملية دعم صناعة وتربية دودة الحرير لا تخص وزارة الزراعة فقط، بل على وزارتي الصناعة والسياحة العمل من أجل تطويرهما . وهو ما لم يتم حتى اليوم فوزارة الصناعة التي وعدت بالدعم مرات عدة لم تلتزم بوعدها من خلال إعادة تشغيل معمل الدريكيش الذي يسهل على المربي عملية حل خيط الحرير الذي يعمل به المربي حتى اليوم بشكل يدوي ما يؤدي إلى إنتاج خيط حرير من النوع العريض غير المرغوب به وهو غير قادر على  منافسة خيط الحرير التركي أو الصيني الأرخص سعراً ولكنه ليس بجودة الخيط المحلي.
كما للمعارض سواء المحلية أو الخارجية دورها في تسويق الحرير الذي خف خلال فترة الأزمة لأن المربي هو المسوق الوحيد لمنتجه. وبدون معارض خارجية للتعريف بالحرير السوري يبقى هذا المنتج مقتولاً . فقط كان لنا مشاركة في معرض دمشق الدولي في العام الماضي لكن لا وجود لمعارض خارجية .

 

المصدر: 
مصياف – ازدهار صقور