مكاتب ذوي الشهداء في سلمية تعاني ضعف الإمكانات

العدد: 
15816
التاريخ: 
الأربعاء, 29 آب 2018

يعاني ذوو الشهداء في سلمية من كثرة المراجعات والورقيات وتشتتهم بين مكتبين الأول في سلمية والجديد في حماة.
مسؤول المكتب في مجلس المدينة مخلص الماغوط يقول: إن المكتب قدم الخدمات اللازمة وضمن الإمكانات المتاحة والتي تعد قليلة جداً من محروقات وغيرها، وإعداد قوائم وبيانات للشهداء والجرحى والمفقودين، منوهاً بعدم وجود إمكانات مالية أو عينية بموازنة الوحدة الادارية لتقديمها لهم والتشريع قاصر بالنسبة لنا لخدمتهم.
وأضاف نحن نصرف أجور الدفن فقد وتقديم الدعم المعنوي لهم. ويضيف ذوو الشهداء: لقد ضعنا بين المكتبين فهل نذهب لمتابعة أمورنا وشؤوننا في مجلس المدينة أم في مكتب الشهداء؟
وأظهر ذوو الشهداء صعوبات كبيرة في هذه الثنائية لمكتبين متمنين الاكتفاء بمراجعة المكتب المستقل وتابعوا القول: إنه لدى افتتاح المكتب الجديد أملنا خيراً واعتقدنا أنه سيكون قادراً على خدمتنا بدون التكلف بأعباء السفر إلى مدينة حماة ويتساءلون: علينا مراجعة المديريات بأنفسنا التي سيتم تعيننا بها لعقود لا تتعدى شهرين بحماة لنسجل الطلب وموافقتها على العمل وإلا يلغى العقد.

 

المصدر: 
حماة ـ عبد المجيد الرحمون