مشروع التنمية الريفية يمكِّن زوجات الشهداء وجرحى الجيش اقتصادياً

العدد: 
15816
التاريخ: 
الأربعاء, 29 آب 2018

يأتي الاتفاق المالي والإداري الموقع بين وزارة الزراعة، والصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية، والمصرف الزراعي لإقراض النساء الريفيات،  ضمن سياق تمكينهن اقتصادياً وتشجيعهن على تأسيس مشاريع صناعات ريفية منزلية تستقطب مخرجات الإنتاج من القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني من جهة، وبهدف تحويل المادة الأولية إلى منتج تصنيعي له قيمة مضافة من جهة أخرى.

بنود المشروع
 استناداً لقرار مجلس النقد والتسليف المتضمن الموافقة للمصرف الزراعي التعاوني على إقراض النساء الريفيات وفق آلية معتمدة، تم الاتفاق عليها بين الأطراف الثلاثة بحيث لا يتجاوز مجموع القروض الممنوحة  أكثر  من مليار ليرة سورية.
وبحسب الاتفاق  يقع على عاتق المصرف تدقيق طلبات الإقراض والجدوى الاقتصادية المرفقة بها من إدارة المشروع، إلى جانب استكمال وثائق الإقراض وفق نظام عمليات المصرف وتعليماته التطبيقية، بحيث يكون ضمن هذه الوثائق مستند حيازة ومستند الاستثمار والترخيص الفني أو موافقة الوحدات الإدارية والجهات الأخرى ذات العلاقة. إضافة إلى أن تكون الضمانة وفق ما هو وارد في نظام عمليات المصرف وتعليماته التطبيقية.
سقف القرض 2 مليون ليرة
كما تم الاتفاق على ألا يتعدى سقف القرض الواحد الـ 2 مليون ليرة سورية بما يعادل 60% من كلف المشروع الكلية عدا قيمة البناء، مع الإشارة إلى أن المصرف حدد آلية موحدة للصرف يتم بموجبها صرف القرض على دفعتين؛ الأولى 50% من مبلغ القرض وذلك بعد توقيع سندات الدين وعقد القرض واستكمال إجراءات الرهن على الضمانة العينية، وبعد التأكد من جهوزية مكان المشروع، في ما تأتي الدفعة الثانية بعد التأكد من وجود التجهيزات والمعدات الممولة وجهوزيتها للعمل وذلك بموجب محضر كشف مشاهدة تجريه لجنة الكشف بالفرع المختص. كما حدد المصرف مدة تنفيذ هذه الدفعة بشهر واحد فقط من تاريخ صرف الدفعة الأولى، على أن يكون معدل الفائدة بمقدار 10% سنوياً تحتسب على مبلغ القرض بطريقة احتساب الفائدة البسيطة من تاريخ صرف الدفعة الأولى منه، وتكون مدة القرض كحد أقصى خمس سنوات، ويستحق القسط الأول بعد مرور ستة أشهر من تاريخ صرف الدفعة الأولى من القرض، ويسدد مبلغ القرض على عشرة أقساط نصف سنوية.
صندوق المعونة يسدد 4% من الفائدة
ويقع بموجب الاتفاق على عاتق الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية الالتزام بتسديد نسبة 4% من الفائدة سنوياً تؤخذ لصالح المصرف على القروض الممنوحة للمستفيدات محتسبة بطريقة احتساب الفائدة البسيطة على أرصدة إسناد الدين بدءاً من تاريخ المنح ولغاية تاريخ الاستحقاق، ولا يتحمل الصندوق أية فوائد بعد تاريخ الاستحقاق في حال تأخرت المستفيدة عن التزاماتها بعد تاريخ الاستحقاق وإنما تتحمل المستفيدة كامل مقدار مبلغ الفائدة العقدية والتأخيرية.
اختيار المستفيدات
ويشير الاتفاق إلى أنه يقع على عاتق إدارة المشروع اختيار المستفيدات من هذا المشروع وفق معايير تحددها إدارة المشروع، وموافاة فرع المصرف المعني بقائمة لمن تم اختيارهم للحصول على براءة ذمة من قبله، إلى جانب إخضاع من تمت الموافقة عليها من قبل المصرف لحزمة تدريبية في مجال المشاريع المخطط لها، على أن تتحمل إدارة المشروع نفقات التدريب من حسابها المودع لدى المصرف، وتقوم إدارة المشروع بتدريب النساء الريفيات اللواتي تم اختيارهن.
٢٠٠٠ منحة
المهندسة غالية السالم مدير التنمية الريفية في زراعة حماة قالت عن المشروع : تم تسليم ٢٠٠٠ منحة ،١٠٠٠ للنساء من زوجات الشهداء أو جرحى الحرب .
المنح وهي أعلاف للثروة الحيوانية التي يمتلكها نساء  وبذار قمح وشعير وخضار مع شبكات ري.
ومن لا يملك أراضٍ أو مصدر للمياه ولا ثروة حيوانية وزعت عليهن محضرات طعام لإنتاج الفائض وتحضيره وبيعه لتوفير دخل للأسرة.
وقمنا بدورات تدريبية في التصنيع الغذائي ومتابعة المنتج بشكل مستمر.
طبعاً ما يتم تحضيره هو المنتجات الفائضة عن حاجة المنزل.
مشروع مهم
عدد ممن التقيناهنَّ من اللواتي استفدن من المشروع قلن : إن هذه المشاريع قد ساعدتهن في تأمين دخل جيد للأسرة .
تقول إحدى السيدات : بعد أن تم دعمي من مشروع التنمية الريفية وبدأت بإنتاج الخضار والفواكه حصلت على محضرات طعام وبدأت بالعمل في مجال تصنيع المواد الغذائية حيث أصنع المربيات واللبن الرائب والجبنة و غيرها من المنتجات وأبيعها. 
وبدأ مشروعي يدر على أسرتنا مدخولاً جيداً بعد أن فقدنا المعيل فأنا زوجة شهيد.
وتقول أخرى : لقد قدم لي المشروع شبكات ري فأنا أملك أرضاً أعيش من خيراتها وكنت أعاني من موضوع سقايتها لكنني اليوم وبعد أن حصلت على شبكة الري بات العمل أفضل.
 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
ازدهار صقور