تسكنني أنهار العالم

العدد: 
15816
التاريخ: 
الأربعاء, 29 آب 2018

أحنى ضيفي 
كالراهبِ قامتَهُ
رفعَ الكأسَ العاشرَ 
في هدأة ليلٍ رقراقْ
أمعنَ في عينيَّ طويلاً 
أسكرهُ الحزنُ الغائرُ 
في الأعماقْ
نشربُ ...
نشربُ 
والقمرُ الأبيضُ 
بينَ الفينة والأخرى
 يتوسّعُ أو يتدلّى .. 
يقرأُ ما في الكأسِ 
ويصفنُ 
ثمّ يحلّقُ في عينيه
 إلى الآفاقْ
يرقصُ في 
سكرٍ أخّاذٍ
ويطيرُ كفرخ كنارْ
أقرأنا عِلْماً من نورٍ 
أسماهُ علمَ 
الأنوارْ
أسكبُ روحي 
لتحطَّ أمامي
كالنحلةِ فوقَ 
تويجِ اللوزِ 
وأزهارِ الدرّاقْ 
أسكبُ .. 
تسكنني انهارُ العالمْ
وحشةُ حواءَ وآدمْ
صرخةُ يوسفَ
 في أعماقِ البئر :
أنا ابنُ الماءْ
أحملُ روحي سربَ فراشٍ
أُطلقُها كي تسبحَ حول 
وجوه القدّيسينْ
صيفَ
..شتاءْ  
 

 

الفئة: 
الكاتب: 
عباس حيروقة