الفيس بوك يقتل فتاة قاصراً في الغاب

العدد: 
15817
التاريخ: 
الخميس, 30 آب 2018

قبل أيام سمعنا عن جريمة قتل الفتاة القاصر من قرية المسحل في الغاب التي ماتت خنقاً بروايات متعددة لتظهر الحقيقة بأن والد الفتاة القاصر هو من قام بخنقها بمساعدة والدتها بعد أن قام القاصر (ع - م) بنشر صور مسيئة للفتاة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» ما تسبب بحدوث فضيحة للفتاة. 
وألقت مديرية الناحية في سلحب بالتعاون مع مركز الأمن الجنائي في منطقة الغاب وبعد عمليات رصد ومتابعة القبض على الشاب (ع - م ) الذي كان السبب الرئيس في ارتكاب الجريمة بعد قيامه بعملية التشهير بصور الفتاة على الفيس بوك، وبعد التحقيق معه تبين أنه هو ورفاقه يقومون بمراسلة عدة فتيات بكلمات بذيئة وتهديدهم بالفضيحة.
كما تم التوجه إلى قرية المسحل والبحث عن المكان الذي دُفنت الفتاة به، وتم نقل الجثة إلى مشفى السقيلبية الوطني والكشف عليها من قبل الطبيب الشرعي الذي أكد أن الفتاة قُتلت خنقاً على عكس ماروج له والديها أن سبب الوفاة كان تعرضها لجلطة ليقوموا بعد ذلك بدفنها بالتعاون مع أقربائها وإخفاء جثتها.
وبعد أربعة  أيام من ارتكاب الجريمة تم إلقاء القبض على والدي الفتاة ومن خلال التحقيقات اعترفا بقتل ابنتهما خنقاً عبر وسادة النوم بحجة جلب العار للعائلة، وبناء على ذلك سيتم تقديم الموقوفين للقضاء المختص أصولاً.
وهناك العديد من الجرائم التى سُجلت على صفحات التواصل الاجتماعي وخاصة المواقع الأشهر بينها «فيس بوك» و»الواتس آب»، فقد استغل عدد من المجرمين تلك الصفحات للتستر خلفها، ومزاولة أنشطة غير مشروعة.
ويعد نشر الصور والفيديوهات الخاصة بالغير على مواقع التواصل الاجتماعى هو شغل العديد من الأشخاص في مجتمعنا كما أن ذلك جريمة يعاقب عليها القانون ولا سيما تلك الصور التي تنتهك حرمة وخصوصية الغير.

 

الكاتب: 
حماة ـ ازدهار صقور