ورشة للزراعة النظيفة وبدائل الأسمدة

العدد: 
15817
التاريخ: 
الخميس, 30 آب 2018

استعرض المشاركون في ورشة العمل البيئية التي نظمتها مديرية زراعة حماة عدداً من القضايا البيئية والزراعية المتعلقة باستخدام بدائل الأسمدة الكيميائية في الظروف الحالية وكيفية استخدام السماد العضوي كبديل للأسمدة والحصول على زراعة نظيفة فضلا عن مناقشة قضايا بيئية أخرى تتعلق بتدهور التربة وتملحها وأضرار ري المحاصيل الزراعية من مياه الصرف الصحي وعدم إزالة المخلفات البلاستيكية المستخدمة لأغراض زراعية وأضرار استخدام الهرمونات والملونات النباتية.
وشدد المشاركون في ورشة العمل التي أقيمت بالتعاون مع مديرية البيئة ومركز البحوث العلمية الزراعية واتحاد الفلاحين على ضرورة التخلص من الأساليب القديمة المتبعة في مكافحة موجات الصقيع خلال موسم الشتاء وما تسببه من تلوث للبيئة إضافة إلى انتشار ظاهرة حرق بقايا المحاصيل الزراعية وخاصة القمح والشعير والاستخدام غير الآمن للمبيدات الحشرية والاعتماد على الهرمونات لتغذية الحيوانات إضافة إلى الحد من ظاهرة الرعي الجائر وحماية الغابات والثروة الحراجية من التعديات والحرائق والاحتطاب العشوائي.
وأشار رئيس دائرة الإرشاد الزراعي بمديرية زراعة حماة المهندس حسام العبيسي إلى أهمية هذه الورشة التي من خلالها مناقشة البرنامج الإرشادي البيئي وذلك من خلال عينة عشوائية شملت 1856 مزارعاً من مختلف دوائر حماة ومصياف وصوران وحربنفسه ومحردة حيث تم التوصل من خلال دراسة هذه العينة إلى ضرورة تطبيق الزراعات النظيفة والعضوية واعتماد آليات جديدة في مكافحة الصقيع واتباع الري الحديث وطرق حصاد مياه الأمطار للاستفادة منها في ري المحاصيل والتقليل من استخدام المبيدات الحشرية واعتماد مبيدات ذات منشأ نباتي يمكن تحضيرها من نبات الثوم وهرسها ونقعها بالماء ورش الأشجار المثمرة باعتبارها مواد طاردة للحشرات.
من جانبه تحدث الباحث لدى مركز البحوث العلمية الزراعية بحماة المهندس محمود صمصام عن مخاطر استخدام مياه الصرف الصحي غير المعالجة في ري المحاصيل مؤكداً أنه يمكن الاستفادة من مشاريع محطات معالجة مياه الصرف الصحي واستخدامها للأغراض الزراعية.

 

المصدر: 
حماة- الفداء