مـــرارة غـــربة

العدد: 
15817
التاريخ: 
الخميس, 30 آب 2018

ناجيتُ نجماً في رحابِ فضائي
                                        و مَلأتُ بالآهاتِ عتمَ حشائي
عانقتُ شمساً في الغروبِ و خيطَها
                                      أرسلتُ شوقي مع سرابِ مسائي
أرسلتُ مع بدرِ الدُّجى كلَّ الأسى
                                              أبرقتُ آلامي و كلَّ شقائي
ناديتُ وا أرضاهُ يا كلَّ الهوى
                                     في اللَّيل يسري في السَّماءِ ندائي
ناجيتُ ريحاً من بلادي نَشؤها
                                         فمن النسائمِ كمْ رشفتُ دوائي
تاقتْ ضلوعي للحقولِ وجَنْيِهَا
                                          إذ لامستْ كفايَ قطنَ ردائي
في الهجرِ شاختْ في الفؤادِ نياطُهُ
                                       و تيبَّستْ في روضةِ الغُرَبَاءِ
لكنَّ عشقاً للبلادِ يلفُّها
                                         عشقُ البلادِ مخلَّدٌ بدمائي
آهٍ على بعدٍ و هجرٍ للحمى
                                          نبغي الغِنى و النَّجمَ في العلياءِ
نمشي على عشبٍ يزيِّنُ أرضَها
                                        و كأنّنا نمشي على الرَّمضاءِ
عَيشي بدارٍ للغريبِ و روضِهِ
                                        كالعيشِ في بحرٍ منَ الظّلماء
و ربيعُ بُعدٍ عن حِمانا زائفٌ
                                      خلفَ الرَّبيعِ حرارةُ الصَّحراءِ
  آهٍ على وطنٍ هجرتُ حقولَهُ
                                      كانتْ حبوبُ القمحِ فيهِ هنائي
 فالفقرُ في كنفِ البلادِ كرامةٌ
                                       و من الفتاتِ نعيشُ كالأمراءِ
 و الرَّملُ في بِيْدِ البلادِ حديقةٌ
                                          و جفافُهُ كالغابةِ الخضراءِ
حتَّى و إن سِرنا على شوكٍ بها
                                         سِرنا على سجادةٍ ملساءِ
 

 

الفئة: 
الكاتب: 
حسان يوسف ـ قمحانة