تـــــــــراب بــــــــلادي

العدد: 
15817
التاريخ: 
الخميس, 30 آب 2018

غنوا للفجر
غنوا  للفراشات   المستيقظة
واسحبو خيوط الفجر اﻷولى
من وراء .التلال
هنا سورية..
خذوا حفنة تراب
من  ترابها الطاهر
وشموا عبيرها
عبيرها أطيب 
من كل أنواع العطور
ولون ترابها
أجمل من كل قصور الدنيا
وأغلى ثمناً
من كل .كنوز الأرض
هنا تراب بلادي
من هنا انطلقت.. من عبير
هذا التراب كل الأبجديات
إلى كل بقاع اﻷرض
من رائحته
ولدت  روائح الورود الجورية
والياسمين
والحبق والمنثور
من رائحته  ولد الفجر..
وتولدت الغمامات
التي تركض..
في ملاعب السماء
اﻷبديه..
تحدث  القمر بوشوشات
وأحاديث قدﻻنفهم 
لغتها نحن البشر..
وتولد القصائد  والكتب
واليراعات
من قداسته
يولد البخور
من قداسته يولد السلام
وتولد الطهارة  واﻷقمار
والسماوات
لكل حر   في هذه الدنيا..
ننادي  ونقول
من أراد الحج  فليأتِ
إلى سوريتنا   ويتوضأ بترابها
هي سوريتنا الغالية
لنحافظ عليها من دنس
اﻷعداء 
ومن دنس المجرمين..
نزين صباحاتها بالصدق
وبالصلاة.
ليحفظ الله
سوريتنا
وقائدنا.الغالي بشار!

 

الفئة: 
الكاتب: 
سليمان عباس عباس