كارثة بيئية وصحية تهدد الرصافة عرقلة تنفيذ مشروع الصرف الصحي

العدد: 
15818
التاريخ: 
الأحد, 2 أيلول 2018

بعد أن كانت مياه الشرب بقرية الرصافة بمنطقة مصياف مقصداً للقرى المجاورة وللسياح بسبب نقاوتها ، تحولت الآن إلى مصدر للتلوث بسبب اختلاطها مع مياه الصرف الصحي ، ما يضطر الأهالي إلى شراء مياه الشرب من الصهاريج وبسعر /125/ ليرة لكل /20/ ليتر ، في ظل عدم إكمال مشروع الصرف الصحي بالقرية وتوقفه منذ فترة طويلة .
ويضيف الأهالي بشكواهم أنهم راجعوا المحافظة أكثر من مرة دون جدوى ولم يحصلوا إلا على الوعود ، بينما تزداد مشكلة التلوث بسبب فيضان مياه الصرف الصحي من الريكارات وعدم وجود تصريف لها مما يهدد حياتهم بالخطر وانتشار الأمراض والأوبئة .
رئيسة بلدية شيحة ــ مصياف يسرى محفوض ــ التي تتبع لها قرية الرصافة أكدت (للفداء ) أنه تمت دراسة مشروع الصرف الصحي في قرية الرصافة ، وتم تنفيذ مرحلة أولى من المشروع بطول تقريبي /1،5/ كم وتم التعاقد مع الإنشاءات العسكرية لتنفيذ خط المصب ولكن تم التوقف عن تنفيذه بحجة أن مساره ينتهي إلى الوادي الشرقي لقرية الرصافة وهذا الوادي ينتهي إلى شلالات البيضا التي تبعد عن مصب قرية الرصافة
( 800 ــ 1000) م طولي وتم تشكيل لجنة من قبل المحافظ لايجاد الحل المناسب وتوصلت اللجنة إلى ربط مصب قرية الرصافة بمصب قرية البيضا وتم اعداد الدراسة اللازمة من قبل الخدمات الفنية بحماة ، وحيث إن الأهالي قاموا بوصل منازلهم إلى خط الصرف الصحي المنفذ في القرية وهذا يؤدي إلى تخريب القساطل المنفذة .
وطالبت رئيسة البلدية بضرورة ايجاد حل سريع واسعافي لتنفيذ مصب الرصافة لحين تنفيذ مقترحات اللجنة المذكورة بإنشاء حفرة كتيمة في بداية الوادي المذكور والواقعة خارج قرية الرصافة وذلك درءاً لتلوث مياه الشرب بشكل كامل ولرفع التلوث عن القرية بسبب انتشار الجور الفنية مما يؤدي إلى انتشار الأوبئة والأمراض وكون المياه السطحية ملوثة أيضاً في القرية نتيجة انتشار الحفر الفنية .
أخيراً :
إن المحافظة مطالبة بتنفيذ مقترحات لجنتها وأن لا تبقى حبراً على ورق بينما ينتشر التلوث ويهدد بتحوله إلى كارثة بيئية وصحية تهدد أهالي القرية،  خاصة أن الاعتمادات المالية موجودة وأن العام قارب على نهايته،  مما يجعل الأهالي في حال تأخر استكمال تنفيذ المشروع من نقل اعتمادات مشروعهم إلى مشروع آخر بحجج وذرائع غير صحيحة تكون على حساب صحتهم وحياتهم .  

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
حماة الفداء