التنظيمات الإرهابية تدمر جسري الشريعة وبيت الراس و العثور على مستودع للأسلحة في التلول الحمر

العدد: 
15818
التاريخ: 
الأحد, 2 أيلول 2018

واصلت التنظيمات الإرهابية جرائمها وأعمالها التخريبية التي تستهدف البنى التحتية ومنازل المواطنين حيث أقدمت على تدمير جسرين في ريف حماة الشمالي الغربي.
وقام إرهابيو (جبهة النصرة) و(الحزب التركستاني) صباح أمس بتدمير جسرين في بلدتي الشريعة وبيت الراس في سهل الغاب مستخدمين كميات كبيرة من المواد المتفجرة.
علماً أن الجسرين المستهدفين هما من أهم وأضخم الجسور في ريف حماة الشمالي الغربي ويربطان بين بلدتي الشريعة وبيت الراس والقرى والبلدات المجاورة.
ويأتي تدمير التنظيمات الإرهابية للجسرين كمحاكاة لجرائم (التحالف الدولي) بقيادة الولايات المتحدة وتنظيم داعش الإرهابي حيث عمدا خلال العام الماضي إلى تدمير جميع الجسور على نهر الفرات لمنع وحدات الجيش العربي السوري من التقدم في عملياتها ضد الإرهاب.
وينتشر آلاف الإرهابيين المرتزقة في بعض قرى ريف حماة الشمالي وريف إدلب تسللوا من الأراضي التركية ويتلقون الدعم والتسليح عبر الحدود المشتركة من قبل أنظمة إقليمية وغربية.

 


كما عثرت الجهات المختصة خلال تمشيطها تلول الحمر بريف حماة على مستودع أسلحة وذخيرة وقذائف من مخلفات الإرهابيين من بينها صواريخ (تاو) أمريكية الصنع.
عناصر الهندسة في الجهات المختصة وخلال تمشيط تلول الحمر لرفع المفخخات والذخائر والأسلحة التي تركها الإرهابيون قبل إخراجهم إلى شمالي سورية عثرت على مستودع أسلحة وذخيرة وقذائف وصواريخ من بينها صواريخ (تاو) أمريكية الصنع، والأسلحة المضبوطة شملت سبعة صواريخ (تاو) أمريكية الصنع و صواريخ ب 10 وقذائف دبابات و(بي ام بي) إضافة إلى كمية من الطلقات المتفجرة.
وأعاد الجيش العربي السوري في الـ 16 من أيار الماضي الأمن والاستقرار إلى 65 مدينة وبلدة وقرية بعد إرغام التنظيمات الإرهابية على تسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة والخروج من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.

 

المصدر: 
حماة- الفداء