ع الناعــم : عمال النظافة وخطر الأمراض

العدد: 
15820
التاريخ: 
الثلاثاء, 4 أيلول 2018

لو طرحنا السؤال الآتي ؟
ماذا لو توقف عمال النظافة عن أداء عملهم يوماً ؟ بالطبع سيكون الجواب مؤلماً وهو تحول المدينة إلى أكوام من القمامة والأوساخ وبالتالي حدوث كارثة بيئية وصحية ونحن بغنى عنها .
من هذا المنطلق فإننا نقّدر الجهود المبذولة والتفاني في العمل من قبل هؤلاء العمال ، الذين يعملون حتى في المناسبات ، وهنا ترفع لهم القبعة احتراماً .
ولكن في المقابل هناك مأخذ على هؤلاء العمال المجدّين ، وهو عدم تقيدهم بارتداء القفازات الهامة ، حيث يعمد الكثيرون منهم إلى جمع القمامة بأيديهم دون وجود القفازات ، التي تحميهم من خطر الإصابة بأمراض كثيرة لاحتكاكهم بمواد معدنية أو زجاجية قد تكون مجرثمة وتجرح أيديهم ، وهنا تقع المصيبة ( الكارثة ) والنتيجة قد تكون نهاية قاتلة يدفع ضريبتها عامل مسكين .
من هنا يجب على مديرية النظافة وحرصاً على سلامة عمالها ، القيام بجولات ميدانية مستمرة على جميع القطاعات ، التي يتواجد فيها العمال ، للتأكد من مدى التزامهم بارتداء القفازات ، وحتى البدلة الزرقاء ، التي تميزهم عن غيرهم ، وهو أمر يُعمل به في معظم دول العالم ، بل هو حالة حضارية يجب أن نفتخر بها جميعاً .  
 

الفئة: 
المصدر: 
محمد جوخدار