نبض الناس : ماذا يريد المواطن ؟

       يريد المواطن من المجالس المحلية التي ستنتخب قريباً ، أن تستفيد من تجارب المجالس التي سبقتها وتعتبر منها (فالشاطر من يتعلم من كيس غيره لا من كيسه) ، والفهيم مَنْ يتعظ من تجارب وعِبَر الآخرين أيضاً .
       ولعلَّ من أبرز المطالب التي يبتغيها المواطنون من أعضاء مجالسهم المحلية الآتية ، هو الابتعاد عن المصالح الشخصية والمنافع الذاتية ، كيلا يبتعدوا عن مجتمعهم المحلي ويحصدوا استياءه ، ويجنوا الخيبة ، وتلوكهم الألسن بالسوء .
      ومن رؤساء المجالس العمل على خدمتهم ، وأن يكون رضا المواطن هو بوصلة عملهم وأدائهم ، والنأي بالنفس قدر المستطاع عن إغراءات قد تدفع لهم كشرك ٍ ليقعوا فيه ويوقِّعوا فيما بعد على كل ما يطلبه المُغري  منهم من دون أن يرف لهم جفن .
       وقد يعجبهم ذلك في البداية ، لكنه سينعكس عليهم سلبياً عندما تفوح رائحته ورائحة المفسدين والفاسدين ، ونرجو ألاَّ يغيب عن بالهم أن سابقين لهم قد أحيلوا إلى القضاء وأنهيت مهامهم لأسباب تمس النزاهة ، وكان يعتقدون أنفسهم في يوم ما ، طواويس برؤوسهم ريشٌ ، وأنهم فوق القانون ، وأنهم بمنأى عن المحاسبة والمساءلة ، لاعتقادهم الخاطئ أن تسميتهم كرؤساء مجالس قد تمت بمرسوم رئاسي ، وقد غاب عن بالهم لتورمهم أن من سمَّاهم بمرسوم يمكنه أن يعفيهم بمرسوم أيضاً وقد أعفى !.
      ويريد المواطنون من المجالس المحلية الجديدة أن تكون على قدر المسؤولية الوطنية في هذه المرحلة المهمة من إعادة إعمار بلدنا ، وأن يكون شعار عملها (خدمة المواطن والوطن) ، ليلمس المواطنون الفرق بين هذه المرحلة والمراحل السابقة من الإدارة المحلية ، وليزهر الوطن بهمة رجاله الحقيقيين .

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15821