استجابة لما نشرته الفداء .. حملة نظافة عامة في سلمية

العدد: 
15821
التاريخ: 
الأربعاء, 5 أيلول 2018

... استجابة لما نشرته الفداء ، تحت عنوان / واقع النظافة من سيء إلى أسوأ / وبهدف نشر ثقافة التعاون والنظافة حضارة وجمال لسلمية .
..أطلق مجلس مدينة سلمية حملة نظافة شاملة تطوعية  ، / تحت شعار يداً .. بيد لتكون مدينتنا نظيفة / ، تشمل شوارعها وأحياءها وحدائقها ، من تكنيس وتجميع وترحيل القمامة والأتربة والردميات وغيرها من أية مخلفات ، رغم النقص في الآليات والعمال ، بدأت يوم الجمعة الماضي وتستمر لغاية يوم الجمعة القادم ، بدعم من المحافظ ، ومشاركة رابطة شبيبة الثورة والخدمات الفنية والمجتمع الأهلي .
واكبتها
صحيفة الفداء واكبت انطلاق الحملة ، وكان لنا جولات ميدانية على مواقع العمل في جميع أنحاء المدينة ، لقاءات عديدة مع المشاركين بالحملة الطوعية .

/7/ محاور
بداية كان لنا مع علي الصالح ـ رئيس مجلس مدينة سلمية ، الذي حدثنا قائلاً : تجاوباً لما نشرته صحيفتكم الفداء وشكاوى المواطنين ، وبهدف إظهار مدينة سلمية بمظهر حضاري وجمالي يليق بها ، وعلى الرغم من الإمكانات المحدودة للمجلس من آليات وعمال وسائقين ، أطلقنا حملة النظافة ، منذ صباح يوم الجمعة وتستمر ليوم الجمعة القادم ، بمشاركة واسعة من الرفاق والرفيقات الشبيبيين برابطة سلمية ، ومؤازرة من الخدمات الفنية بعدد من الآليات مع سائقيهم  ، وبدأ العمل على سبع محاور هي ـ مداخل مدينة سلمية / الشرقي والشمالي والجنوبي والغربي ، وحي المنطار وحارة العرب والسعن الجندي والقبلي / بالإضافة لتهيئة وتأهيل طريق حماة ، ليكون مدخلاً لدخول وخروج للمدينة بعد سنوات من تحويله ، وتشمل جبهات العمل تكنيس وتنظيف الشوارع والمنصفات وحول الأشجار ، وتجميع القمامة والأتربة والردميات والمخلفات المتنوعة ، وترحيلها فوراً لمطمر القمامة ، ورش المبيدات .  
وتم إعلام المواطنين بضرورة التقيد بمواعيد وضع القمامة والوقت المناسب تحت طائلة المسؤولية في حال عدم التزامهم ، ونأمل أن يكون للمواطنين دور في الحفاظ على نظافة المدينة ، ومظهرها الحضاري والجمالي ، ومنع انتشار الحشرات الضارة والناقلة للأمراض ، لأننا لاحظنا بأن الكثير منهم لا يلتزمون بمواعيد رمي القمامة .
عقد مع شبكة الآغاخان
ويضيف الصالح قائلاً : وخلال يومين سوف يتم توقيع عقد نظافة ما بين مجلس المدينة وشبكة الآغاخان ، يشمل عمال نظافة ، وعدد من الآليات لترحيل كميات من القمامة ، لا تقل عن 25 طناً يومياً من المدينة وأطرافها ، ما يساهم بتخفيف العبء على المجلس .
وتجاوب السيد المحافظ مع المجلس ، حيث رصد للمجلس مبلغ  25 مليون ليرة سورية لصيانة الآليات الموجودة ، وقد بدأنا إصلاح الضاغطة والآليات وسيتم وضعها بالخدمة بالسرعة القصوى ، كما أعطى الموافقة على تعيين 03 عاملاً بعقد ثلاثة أشهر ، وإرسال سيارة خدمة للمجلس ورش المبيدات ، ووجه للخدمات الفنية بدعم المجلس بالآليات .
الحاجة ماسة لآليات جديدة


ويضيف رئيس المجلس قائلاً : المجلس بأمس الحاجة لآليات خاصة بنقل القمامة منها ضواغط  بالإضافة لتأمين عاملين وسائقين دائمين وزيادة مخصصات المحروقات ، لاستمرار تقديم الخدمات للمواطنين بالشكل الأمثل وعلى مدار الساعة .
مؤازرة
ـ زكريا فهد مدير الخدمات الفنية بسلمية ،قال : نحن نقدم المساعدة والمؤازرة لمجلس المدينة والتي تتمثل بتقديم سيارات للخدمة ونقل القمامة حسب الإمكانات المتوافرة لدينا ، ومشاركتنا بالحملة يأتي انطلاقاً من الواجب الوطني حرصاً على نظافة مدينتنا.
الشبيبة تشارك
ـ أحمد ناصر ، أمين رابطة الشبيبة بسلمية ، حدثنا قائلاً: يشارك الرفاق والرفيقات الشبيبيون  بحماسة واندفاع كبير ، بالحملة بشكل فعال ويداً بيد مع مجلس المدينة  وغيرهم من المشاركين ، كوننا جزءاً لا يتجزأ من المجتمع وانطلاقاً من الاحساس بمسؤوليتنا الوطنية ، تجاه مدينتنا ، لتكون نظيفة ، وشبيبة الثورة دائما جنباً إلى جنب مع كل عمل وطني ، لما هو خير للوطن والمواطن .
نحن أبناؤها
ـ عدد من الرفاق والرفيقات الشبيبيين ، قالوا لنا : نحن أبناء هذه المدينة الجميلة بحضارتها وتاريخها العريق ، حريصون جداً على جمالها والحفاظ على نظافتها ونأمل أن تتضافر جهود جميع أبناء المدينة من رسميين ومواطنين المشاركة بهذه الحملة والتعاون مع مجلس المدينة بالالتزام بأوقات وضوابط رمي القمامة حفاظاً على مدينتنا حضارية ونظيفة وجميلة وخالية من الأمراض .
ختاماً
صحيفة الفداء كجهة إعلامية يهمها الوطن والمواطن ، والتي نشرت عن واقع النظافة السيء ، و تنشر الآن عن حملة النظافة ، ونأمل أن تعود مدينة سلمية نظيفة بأحيائها وشوارعها ، وأن تتضافر الجهود ويكون الدعم أكبر من وزارة الادارة المحلية والمحافظة ورفد المجلس بما يحتاجه من آليات وعمال وسائقين لتقديم الخدمات بالشكل الأمثل وبشكل دائم ، وألّا تتوقف عملية النظافة على الحملة فقط .