إنتاج 37 طرداً من النحل السوري في الزراعة

العدد: 
15822
التاريخ: 
الخميس, 6 أيلول 2018

تعد تربية النحل من المهن الشاقة والصعبة ، ولكن مردودها المادي إن تم إتقانها فهو جيد ، ويعود بريع اقتصادي على الأسرة.
وفي حديث خاص للفداء أكد رئيس شعبة النحل في مديرية زراعة حماة المهندس فايز هنداوي أن عدد الخلايا الحديثة والبلدية وصل إلى أكثر من /41/ ألف خلية على مستوى المحافظة ، كما زاد عدد المربين حتى وصل إلى /1800/ مرب ، وصل الإنتاج من مادة العسل إلى /200/ طن في موسم هذا العام ، وهي نسبة قليلة مقارنة بسنوات قبل الأزمة ، كما أنه خلال هذا الموسم كانت الظروف البيئية والجوية غير مناسبة وبخاصة لموسم اليانسون ، وكان معظم العسل الناتج من أزهار الأشواك والقبار.
ولم يغفل هنداوي أن واقع التربية في تحسن ملحوظ ، بسبب الظروف الأمنية الجيدة ، وعودة معظم النحالين إلى العمل ، بالإضافة إلى دعم المنظمات الدولية من خلال تقديم خلايا نحل وصلت إلى /2400/ خلية مجانية ، وتوفير مستلزمات العمل الكاملة من بدلات وغيرها، كما تشجع الشعبة تربية النحل من خلال إجراء دورات تدريبية للنحالين ، والإشراف أيضاً على المناحل الخاصة، وإجراء عمليات تحليل للأمراض بشكل مجاني ، وتقديم النصائح عن طريق الوحدات الإرشادية ووسائل الإعلام.
ويأمل المربون من المزارعين إدراج محصولي القطن وعباد الشمس ضمن الخطة الزراعية ، لأهميتها في إنتاج العسل وتطوير هذه المهنة، وكذلك عودة شبكة ري حمص ـ حماة إلى العمل ، التي تساهم في حث المزارعين على الزراعة وبالتالي تغذية النحل على هذه المحاصيل.
ووجه هنداوي عدة نصائح للإخوة المربين أهمها:
إجراء التغذية بشكل جيد ، من أجل إنتاج كمية كبيرة من العسل قبل فصل الشتاء ( السكر ـ غبار الطلع) وإجراء مكافحة شاملة للأمراض في نهاية شهر أيلول، وخاصة أمراض التعفن الحضني الأوروبي والأمريكي والقراد ، والتحضير لترحيل طرود النحل في الشهر المقبل (تشرين الأول) ومكافحة حشرة الدبور الخطيرة  باستخدام المصائد المناسبة.
وعن الجديد في عمل الدائرة أكد هنداوي أنه يتم حالياً إنتاج طرود النحل السوري وهي بحدود /37/ طرداً ، بهدف إجراء التكاثر ، وسيتم في الموسم القادم بيع الطرود للمربين بسعر رمزي ، تشجيعاً لتربية النحل ، التي زادت في هذا العام.

المصدر: 
حماة - محمد جوخدار