غاباتنا تحت لهيب النار والتعديات

العدد: 
15822
التاريخ: 
الخميس, 6 أيلول 2018

تعاني معظم مناطق الحراج الطبيعي والصناعي الكثير من الانتهاكات والتعديات وفي أولها الحرائق المفتعلة أو بسبب الطبيعة وهذه الحرائق والتعديات تشكل الخطر الأكبر على ثروة المحافظة الحراجية ومن ثم الاجهاز على الغطاء النباتي، إضافة إلى القطع الجائر ولاسيما خلال الأعوام السابقة، والمتاجرة بالأحطاب الحراجية بعد أن حلقت أسعارها في السوق السوداء بالعلالي، كان من أهم الأسباب والدوافع التي دفعت بالعديد من ضعاف النفوس للاعتداء على الحراج ومحميات المحافظة مع العلم بأن الدولة أولت اهتماماً كبيراً بالحراج ضد الاستغلال وزاد هذا الاهتمام بعد صدور قانون الحراج رقم /66/ لعام 1953 حيث تمت زراعة مساحات خضراء بجوار التجمعات السكانية وتضاعفت الخطط السنوية للتحريج الاصطناعي منذ عام 1970 إذ تبلغ مساحة المحافظة التي تقع تحت أطراف مديرية زراعة حماة 878440 هكتاراً وتبلغ مساحة الحراج منها نحو /39000/ هكتار وتشكل نسبة الغابات 4 % من المساحة /77ر1 %/ طبيعية  /25ر2%/ اصطناعية وهذا ما صرح به رئيس قسم الحراج في مديرية الزراعة المهندس عبد المعين صطيف من خلال لقائنا معه.
وتابع بأن الحراج الطبيعية تبلغ مساحتها /15562/ هكتاراً موزعة على /170/ موقعاً حراجياً تتمركز معظمها في منطقة مصياف بمساحة حوالى /11632/ هكتاراً وفي منطقة حماد بمساحة نحو/430/ هكتاراً موزعة إلى /7/ مواقع حراجية وفي منطقة سلمية موقع واحد بمساحة /2500/ هكتار.
ولقد عانى واقع الحراج من الحرائق المفتعلة أو بغيرها وبلغ عدد الحرائق لهذا العام /43/ حريقاً لمواقع حراجية متعددة وبمساحة /5361/ دونماً وأكثرها في منطقة مصياف بينما كانت في الأعوام السابقة متفاوتة أسوة بالعام الحالي.
في عام 210 عدد الحرائق 48
في عام    2011   عدد الحرائق 24
في عام   2012  عدد الحرائق 26
في عام 2013   عدد الحرائق 33
في عام 2014  عدد الحرائق 42
في عام   2015  عدد الحرائق 40
في عام 2016   عدد الحرائق 65
في عام 2017  عدد الحرائق 45
أي المساحة الاجمالية للحرائق منذ عام 2010 لغاية 2018 بلغ /30ر19164/دونماً.
وعن الضبوط الحراجية في دائرة حراج حماة قال صطيف: في عام 2018 الحالي بلغ عدد الضبوط 49 ضبطاً بين معلوم ومجهول وأنواع الضبوط هي رعي ـ قطع وتشويه ـ كسر أرض حراجية ـ تفحيم ـ حرائق ضبوط مختلفة (ممانعة ـ مصادرة ـ فلاحة) بينما في الأعوام السابقة كانت أعداد الضبوط مرتفعة فيما يلي.
ففي عام 2011 بلغ عدد الضبوط 319 ضبطاً
عام 2012 بلغ عدد الضبوط 299 ضبطاً.
عام 2013 بلغ عدد الضبوط 431 ضبطاً.
عام 2014 بلغ عدد الضبوط 384 ضبطاً.
عام 2015 بلغ عدد الضبوط 447 ضبطاً.
عام 2016 بلغ عدد الضبوط 278 ضبطاً.
عام 2017 بلغ عدد الضبوط 323 ضبطاً.
يتم تحويل المفتعلين إلى القضاء المختص وتتم محاكمتهم ويوجد معاناة في إصدار الحكم والمقاضاة للمفتعلين علماً تم مخاطبة وزارة العدل عن طريق وزارة الزراعة من أجل التسريع في عملية التقاضي وإصدار الأحكام بحق المخالفين والمعتدين والمفتعلين.
وعن إزالة المخالفات والتعديات على مناطق الحراج تم إزالة عدد من التعديات وهدم الأنقاض ويتم ترحيلها على نفقة المخالف والتي هي قيد الإنشاء.
أما بالنسبة للمخالفات القائمة والتي تتغذى بالمياه والكهرباء تم مخاطبة المحافظ من أجل عدم تغذية الأبنية المخالفة والمتعدية في الأماكن الحراجية المشادة.
وهذا ما نعانيه وذلك من اختصاص البلدية المسؤولة علماً أن القانون لايسمح لهم بتغذية أماكن المخالفات.
وأما بالنسبة للمساحات المحروقة يتم تحديد المساحات ونضع برنامج من أجل التحريج في المواقع الجرداء والمحروقة والمكسورة ورفع الثكافة الحراجية للمواقع الطبيعية المتدهورة.
ويوجد خطة للتحريج الاصطناعي والتي تمكن أهميته كونه طريقة من الطرق المتاحة لبناء الغابات وتجديدها.
وتبلغ مساحة الحراج في حماة نحو /19824/ هكتاراً يوجد لدينا مشاتل لإنتاج الغراس الحراجية مشتل حماة مساحة /50/ دونماً والطاقة الانتاجية /1800000/ غرسة مشتل حراج عقيربات مساحته /154/ دونماً وطاقته الانتاجية /1350000/ غرسة.
وعن الصعوبات والمعاناة في قسم الحراج قال: نعاني من نقص العمال والكادر الفني ونقص بعدد الآليات نتيجة الأعطال وقدمها.

المصدر: 
حماة ـ حسان المحمد