عـلـىٰ هـاوِيـةِ الـوَلَـهْ

العدد: 
15822
التاريخ: 
الخميس, 6 أيلول 2018


هُـزِّي بِجِذْعِ الهَوىٰ كَيْ يُسْقِـطَ الشَّـغَفـا
                               شِـعْـراً و(يـاءُ) هَـوانـا تَـسْـبِـقُ (الألِـفـا)

يــا آيَــةَ الـلّـهِ .. يــا فَـصْــلاً لِـمُـعْـجِـزَةٍ
                                    فـيـها قَـرأتُ هُـدىٰ الـقُـرآنِ والـصُّـحُـفـا

يـا قِـبْـلَـةَ الـحُـبِّ يـا غَـيْبَ الـسَّـماءِ إذا
                                         حَـضَرْتِ يُـعْـرَفُ أو إنْ غِـبْتِ مـا عُـرِفـا

يَـمَّـمْـتُ قَـلـبـي بِـمِـحـرابِ الـعُـيونِ أنـا
                                         مُـذْ أنْ رَفَـعْـتِ أذانَ الوَجْـدِ فـاعْـتَـكَفـا

دَعـي الـصَّحارىٰ لِـيَمْـحوْ بَـوحُ قُـبْـلَتِـها
                                        وَجْـهَ الصَّـقـيْـعِ فـإنّ القَـلبَ قَـدْ رَجَـفـا

مُــزَمَّــلٌ بِـالـهَـوىٰ قَـلـبـي وحـيْـنَ أبــىٰ
                                          ثَـــوْبُ الـصَّـبــابَــةِ إلّا أنْ يَـخـونَ وَفـىٰ

بِــهِ الــزُّهــورُ تُــغَــنِّــي إذْ تُــراقِــصُـهـا
                                         نــايُ الـغَـرامِ إذا مـا كُــنْـتِ مَـنْ عَــزَفـا

تُـصـيْـغُ مِـنْ قَـطْـفِـهـا ألْـحـانَ أُمْـنِـيَــةٍ
                                         إنْ كـانَ زَنْـداكِ يـا عُـمْـري هُمـا قَـطَـفـا

مُـخَــبئاً ظِـلُّـكِ الـوَلْـهـانُ خَـلْــفَ دَمـي
                                         مــا مَــرَّ بــي ألَـــقٌ إلّا وقَــدْ كُــشِــفــا

ولا تَـنــادىٰ مُــنــادٍ فِــيَّ عَــنْ عَـطَـشٍ
                                        إلّا تَـقَـمَّـصْـتِ دَوْرَ الـمــاءِ مُـذْ رُشِــفــا

أرتـابُ حـيْنِ أرىٰ الأسْـقـامَ تَـفْـتِكُ بـي
                                        ولا دَواءَ سِـوىٰ نَـظْـرِ الـعُـيـونِ شَـفـىٰ

تَـخُـطُّ مِقْـصَلَـةُ الأشْـواقِ في جَـسَدي
                                        آهَــاً تُـمَــزِّقُـنـي إذْ لا أقــولُ «كَــفــىٰ

هذي التَّـرانيْـمُ لَولا الصَّمْتُ ما سُمِعَـتْ
                                        ولَـمْ يَـكُـنْ رَجْـعُـها في عـالَمـي هَـتَفـا

يُـعَـلِّـقُ الـشَّـجَــرُ الـمَـفْـتـونُ أخْــيِـلَــةً
                                      تَحْتَ الظِّلالِ بِنَقْشِ الشَّمْسِ إنْ عَطَفـا

قَدْ يَخْسَرُ الخَـرَسُ المَسْجونُ حِكْـمَـتَهُ
                                          إنْ فَـجَّـرَ الوَحْيَ بِـالقُـضبانِ واعْـتَـرَفـا

عَــيْـنــاكِ (روزنــامَــةٌ) تـاريْـخُـها أزَلٌ
                                        يَـمُــدُّ لِـلأبَــدِ الـمَـخْبــوءِ بـي كَــتِــفـا

فـيَـفْقِـدُ الوَقْـتُ في عَيْـنَـيْكِ جَـوْهَرَهُ
                                         إذْ لَـمْ يَجِـدْ عَـنْهُـمـا رَحْـلاً ومُـنْصَرَفـا

عَــيْـنـاكِ نـارٌ تُـشَـظِّي وِحْـدَتي مِـزَقـاً
                                        ولا تَـبـالـي بِــجُــرْحٍ فِــيَّ إنْ نَـــزَفــا

ما الذنْبُ؟ إلّاكِ، هَلْ رَبّـي سَـيَغْـفِرُ لي
                                       ذَنْـبـاً غَـدا كُـلَّـما اسْـتَغْـفَرْتُ مُـقْـتَرَفـا

وكُــلَّـمـا فُــتِـنَــتْ نَـفْـسـي بِـرايَــتِــهِ
                                          تَــعــودُ تَـــزْرَعُ رايــاتٌ بِــيَ الـلَّـهَـفـا

عَــيْـنـاكِ بَـوصَـلَـةُ الأحـلامِ هـامَ بِـهـا
                                         نَـوْمُ الـجِـهاتِ ولَـو صَحْـوٌ أتـاهُ غَـفـا

يـا لَـوْحَــةً تُـنْـكِــرُ الألـوانَ ريْـشَـتُـهـا
                                       فـاللَّونُ مِـنْ مُـقْلَـتي في سالِـفٍ ذُرِفـا

تَـتــوهُ خـارِطَـةُ الـمَـعـنـىٰ ولا طُــرُقٌ
                                       نَحـوَ الجَـمالِ تُـلاقـي عَنْـكِ مُـنْحَرَفـا

لَـمْ أُفْـشِ لِـلـكِـدِّ أسْـرارَ الجُلوسِ فما
                                       لي مِنْ جُلوسٍ وعَرشُ القلبِ قَدْ وَقَفا

مَـتَـاهَــةٌ أعْـيَتِ الأرحـامَ حـيْـنَ دَرَتْ
                                      بِـصُدْفَـةٍ أنْجَـبَـتْ في خاطِري صُدَفـا

أُحِـــبُّـــكِ الآنَ يــا كَــفَّــارَةً غَــفَــرَتْ
                                      نَـكْـثَ الـيَمـيْـنِ إذا ما خـافِقي حَـلَفـا

ألّا يَـخـوضَ بِـأعمـاقي الـحُروبَ فقَدْ
                                   تَـمَخَّـضَ الـقَـلـبُ بِـالأيْـمـانِ ثُـمَّ هَـفـا

أُحِـبُّـكِ الآنَ.. لَـو ذا الدَّهْـرُ يُـسْعِـفُنـي
                                         حتّىٰ أُجَـمِّـعَ مِـنْ وادي الجَوىٰ شُـرَفـا

أُحِــبُّــكِ الآنَ والـمَــألـوفُ يَـرْمُـقُـنـي
                                         لِأنّ حُــبِّــيَ أسْــتَـهْــديْـهِ مُـخْـتَـلِــفـا

مَـتـاهَــةٌ لَــمْ تَــزَلْ فـي أبْـجَــدِيَّـتِـنـا
                                    تَغتالُ حَرْفَ الـ(أنا) في الـ(نحنُ) إن وَصَفـا

لا سِـرَّ في العُذْرِ إلّا الحُبُّ فـاعْـتَذِري
                                      كَـيْ أرْتَـمي كُـلَّمـا تَمْـتَمْتِ «يـا أسَـفـا

 

الفئة: 
المصدر: 
مـحـمـد عـلـي سـمـاقـيــة