عبارات عفوية مبدعة أطلق العنان لخيالك

العدد: 
15822
التاريخ: 
الخميس, 6 أيلول 2018

يقال : إن الحيطان دفاتر للمجانين . لكن هذه الدفاتر أحياناً تراها مكاناً للإبداع ، فالمراهق أو الشخص الذي يكتب عليها كأنه بركان ينفجر بأجمل العبارات على هذه الجدران أو على جذع الشجرة أو غيرها من الأمكنة

ولأنها تخرج من القلب بلا تكلف بلا تبهرج،كلمات كتبت هنا وهناك،على المقاعد،داخل السرافيس،على الشاحنات السفرية، على جذوع الأشجار،على الدفاتر أو الحجر .

كلها تقرأ بلمحة وتكون مرأى لكل العابرين ..ليذهب في خياله مع تلك الكلمات .

منها كانت خالدة لعبارات حزينة كالتي كتبت في حالات العشق الصعب على صخرة الربوة في دمشق كلمة (اذكروني) التي سجلت بما سطره العاشقان قبل انتحارهما بعد اليأس من الأهل سجلت قصة وعبرة لمن يراها. كلمة عشق حقيقية يحزن عليها القلب ويأسف لما آلت إليه ظروف هؤلاء العاشقين لتودي بهما الى الموت..

وعبارات أخرى فيها من الفلسفة الحقيقية لكلمتين كتبتا على جدار متبقٍ من سور قلعة دمشق (كن نفسك) والتي ذهبت أدراج الرياح مع انهيار الحائط بعد سنين طويلة رآها كل ركاب الحافلات التي مرت قربه ذات يوم..

عبارات أخرى مضحكة ومفرحة

(أنت جميلة كهدف في الدقيقة ٩٠)

أو هذه العبارة التي فيها من بصيص الأمل والحب بعيون من نحب في هذا الزمن الحزين والعصيب وهي

(ضحكتك أمل في هذا البلد التعبان ).

ماأجملها وأقربها للقلب رهيفة وخفيفة الظل

كأصحابها الذين كانوا بلحظة حقيقية مع إحساسهم وعقلهم المبدع

تلك اللحظات الغريبة والمفاجئة أحيانا لبرق الذاكرة السريع

أنتم أينما كنتم في سفر أو راحة أو في طريق أو على موعد مع النوم فلتكتبوا بالقلم فوراً وميض الفكرة أو العبارة ولتقرؤوها ذات يوم لتستغربوا أنكم أنتم من كتبها.

 

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
جنين الديوب