وعز الشرق أوله دمشق

 بكل ألق ومحبة, هاهي دمشق الياسمين, تعود لاحتضان زوارها في معرضها الدولي الستين, فارشة جناحيها لمحبيها..
 وهاهو اليوم يعود المعرض فاتحاً  ذراعيه لاستقبال زواره ومشاركيه, نافضاً الغبار عن جناحيه, بمشاركة تجارية واقتصادية محلية وعربية ودولية واسعة وبرنامج فني وثقافي منوع يشارك فيه نخبة من الفنانين والنجوم السوريين والعرب, إضافة إلى فرق فلكلورية  محلية وزائرة  تحت شعار (عز الشرق أوله دمشق).
 معرض دمشق الدولي نقطة علام بارزة في حياة السوريين منذ انطلاقته الأولى منذ 60 عاماً , حيث كانت تتسابق وفود الزوار من الدول العربية والأجنبية لزيارة أجنحته وحضور أنشطته وفعالياته الفنية والثقافية والتراثية المرافقة , حيث صعد على مسرحه كبار المطربين والمطربات وكبار الممثلين وعرضت عليه أكبر العروض والأعمال المسرحية للرحابنة وغيرهم, لما لايكون معرض دمشق الدولي ذاكرة جميلة وقد غنت له على مسرحه فيروز وأطربت أم كلثوم وعبد الحليم ووديع الصافي وشادية وصباح فخري وسميرة توفيق وغيرهم الكثير.
 نعم سيبقى معرض دمشق الدولي شامخاً كشموخ قاسيون ورمزاً من رموز الشام فعز الشرق  أوله دمشق).
 

الكاتب: 
نصار فايز الجرف
العدد: 
15823