نصرة ابراهيم بين بانياس وحماة

العدد: 
15824
التاريخ: 
الاثنين, 10 أيلول 2018

 تتكرر ظاهرة توقيع الأدباء لكتبهم بمحافظات غير محافظاتهم  مما شكّل مشهداً ثقافياً جديداً بالحالة الأدبية والإبداعية ومنها محافظة حماة، ولعل  أخر ذلك توقيع الشاعرة نصرة ابراهيم من محافظة حماة كتابها الجديد قال: ثم  ماذا؟
 في المركز الثقافي ببانياس، حول ذلك تقول للفداء:
البحر مجموعة من القصائد
فيه سمكة الومضة الشعرية وسمكة المشط تسبح في فضاء  قصيدة النثر
بين مصياف وبانياس طريق صاعد نحو الشمس مرة
ومرة نحو القمر وصوت ناقوس الحبر يغري بكتابة قصيدة حب
 للوطن،
للإنسان ،
للفهد الراكض في نبض الغزالة  
وﻷن الطريق بضباب شتائه وغيم صيفه
 برمان تشرينه وخبز ربيعه
 كان شاهداً عليّ وأنا أتعاطى فعل كتابة أغلب قصائد
مجموعتي الشعرية قال :ثم ماذا؟
 ذاك الطريق  المؤدي إلى البحر في  بانياس
مروراً بعين ماء شربت منها عنب النثر وصولاً إلى أعذب اﻷحبة
كان ذاك السبب اﻷجمل
في اختيار بانياس لتوقيع كتابي
 قبل أي مكان آخر.

 

الفئة: