غلاء و مدارس

العدد: 
15824
التاريخ: 
الاثنين, 10 أيلول 2018

فتحت المدارس أبوابها من جديد ولاتزال أسعار اللوازم المدرسية مرتفعة بينهما الجيوب أنهكتها الحرب فأصبحت خاوية والرواتب لاتكفي والناس تتخبط في ظل تطنيش المعنيين.
قمنا بجولة على الأسواق لرصد أسعار لوازم المدرسة فوجدنا الصدرية وسطياً /4000/ ليرة سورية والبنطال الفردي ايضاً /4000/ ل.س والبوط جودة وسط /4000/ ليرة ، المجموع 12 ألف ليرة سورية ثم الحقيبة المدرسية متوسطة الجودة /4000/ ليرة سورية دفاتر تكفي للفصل الأول فقط 4000 ليرة سورية ، قيمة قرطاسية تلزم الطالب /4000/ ليرة سورية المجموع 24 ألف ليرة سورية .
فإذا الأسرة تضم ثلاثة أبناء كحد وسطي المجموع 72 ألف ليرة سورية.
السؤال: بناء على أي أساس فرضتم على الطالب اللباس النظامي المرتفع الثمن؟ فهل اعتمدتم على الراتب الذي يتقاضاه الأهل ؟ أم أنكم لم تخوضوا الحرب ولم تعانوا ويلاتها؟
كحل أخير ، فضل الناس ترك التعليم بدلاً من الالتزام بهذه التكلفة الثقيلة التي تكسر الظهر .
نقول : دعوا الفقراء يتعلمون فسورية بلد الفقراء كانت وستبقى فماذا حل بعد الحرب؟ وهل انقلبت المفاهيم رأساً على عقب ؟ على الأقل ارحموا الطلاب من اللباس النظامي ولاتفرضوه عليهم ماذا سيفعل أطفالنا خارج المدارس وكيف سيصير الوضع ؟
 

الفئة: 
الكاتب: 
سوزان حميش