الزراعات الأسرية يعتمد ألف أسرة في مرحلته الثانية

العدد: 
15824
التاريخ: 
الاثنين, 10 أيلول 2018

يهدف المشروع الوطني للزراعات الأسرية المعتمد من قبل وزارة الزراعة إلى مساعدة الأسر المحتاجة لتأمين اكتفاء ذاتي من الخضار وتحقيق مصدر دخل لها من خلال بيع فائض الإنتاج أو تصنيعه.
وتقوم فكرة المشروع الوطني على استثمار مساحة الأرض الملحقة بالمنزل الريفي لتأسيس زراعة الخضار الصيفية والشتوية وتقديم مستلزمات هذه الزراعة مجاناً ومساعدة الأسر المستفيدة في تصنيع وتسويق المنتج لنقل هذه الأسر لمرحلة تحقيق دخل إضافي يمكنها اقتصادياً وذلك من خلال تمكين الأسر الريفية من الزراعة بإمدادها بالمستلزمات اللازمة وهي بذار خضار صيفية وشتوية وشبكات ري بالتنقيط مع كامل مستلزماتها لتوفير المياه، مع العلم أن البذار المقدمة (بذار فول - بازلاء - سبانخ - بندورة ـ باذنجان - خيار - كوسا - فجل) بنوعية جيدة.‏
وبينت رئيس دائرة التنمية الريفية في مديرية زراعة حماة  المهندسة غالية سالم أن مديرية الزراعة اعتمدت/1000/أسرة في المرحلة الثانية للاستفادة من مشروع الزراعات الأسرية وذلك بغية توزيع بذار الخضار وشبكة الري بالتنقيط عليهم لزراعة حدائقهم المنزلية موضحة أن الأسر المستفيدة توزعت بواقع/400/أسرة بريف حماة «الربيعة وغور العاصي وتقسيس وقمحانة « و/600/أسرة في منطقة صوران والقرى والبلدات في مجالها.
وأشارت إلى أن معايير اختيار الأسر المستفيدة هو رغبة الاسرة بالعمل وتوفير مصدر للري الزراعي وأن تعتمد هذه الأسر من لجان محلية في مجال تلك المناطق حيث تم تشكيل لجان للإشراف على المشروع بشكل كامل إضافة إلى إقامة دورات تدريبية للمستفيدين وتدريبهم على كيفية تركيب شبكة الري واستخدامها.‏
ولفتت رئيس دائرة تنمية المرأة الريفية إلى أهمية المشروع المتمثلة بزيادة نسبة الاكتفاء الذاتي للأسر الريفية وتحسين الدخل والمستوى الغذائي إلى جانب أنه يعطي الأولوية للأسر التي تعيلها النساء الريفيات منوهة أن فكرة المشروع تقوم على استثمار مساحة الأرض الملحقة بالمنزل تتراوح مساحتها مابين /200و 500متر/ من خلال زراعتها بالخضار وتقديم الأدوات الزراعية المختلفة للوصول إلى مرحلة الإنتاج وضمان توفير دخل مالي مقبول للعوائل المستهدفة.‏

 

المصدر: 
حماة ـ أحمد نعوف