دراسة لأربعة مشاريع استثمارية في بلدية السقيلبية

العدد: 
15824
التاريخ: 
الاثنين, 10 أيلول 2018

قال رئيس مجلس مدينة السقيلبية الدكتور هنود سعيد: إنه تم خلال الفترة الماضية تنظيم يوم نظافة طوعي بمشاركة قوى شعبية مختلفة استمر لثلاثة أيام وتم تنظيم حفل كبير لتكريم المشاركين في المهرجانات والفعاليات وتكريم الأوائل في الثانوية والإعدادية وتم نقل ملكية روضة الشهيد رفيق اليوسف إلى أصحابها وفق الأنظمة والقوانين ونقل1000م2 لصالح الهيئة العامة لدعم أسر الشهداء لإقامة مشروع استثماري يحقق إيرادات لدعم الشهداء في السقيلبية.
وأكد هنود أن البلدية تقوم بجباية الرسوم على أكمل وجه تنفيذاً لقرار رفع سابقاً نسدد من خلاله رواتب 70 موظفاً وصيانة الآليات والمحروقات وتسديد ديون سابقة بقيمة ثلاثة ملايين ليرة سورية ويتم الآن جرد جميع المحال التجارية والصناعية ومكاتب السيارات بخصوص منع التهريب الضريبي ونلبي طلبات المواطنين داخل وخارج الدوام الرسمي ويقوم المجلس بأعمال جمع ونقل وترحيل النفايات بشكل يومي ودوري ويتم رش وتعقيم الحاويات ومكب القمامة والمسلخ البلدي بمعدل مرة كل أسبوعين وزودنا المحافظ بسيارة شاحنة قلاب لاستخدامات متعددة.
وقال هنود: إنه تم إكمال مشروع صحي بقيمة 9000000 ل.س وصيانة الاطفائية قبل موسم الحصاد بقيمة 2300000 ل.س ورفعنا كمية المازوت المخصصة للرش الضبابي لمكافحة الحشرات بمعدل من 100-150 ليتر في الأسبوع وصيانة وتجميل مدخل البلدية بقيمة 208000  ل.س.
وقمنا بتقديم دراسات فنية لصيانة معظم شوارع المدينة وقد أنجزنا إضبارة دراسة فنية ومالية لمشروع تعبيد بقيمة 30 مليون ليرة وآخر بقيمة 150 مليون ليرة سورية، وتم تركيب قواطع وكونتاكتورات لعدد من خزانات توزيع الكهرباء بقيمة 450000ليره وإنارة العديد من الشوارع بالعمل الشعبي .
وأشار هنود أن البلدية تدرس الأمور العالقة في المخطط التنظيمي  وكرم المقتاية والمنطقة الحرفية والاستملاك وبانتظار الإعلان الاستثنائي لعرضه على المواطنين ونسعى لتعديل الصفة التنظيمية لمجموعة من العقارات لتحويلها إلى أملاك بلدية وضمن مشروع إنشاء إضبارة ممتلكات البلدية تم تحديد مجموعة من العقارات بمساحة قدرها 12000م2 ولا يزال العمل جارياً لوضعها تحت تصرف البلدية.
وأكد رئيس البلدية أن مهرجان الربيع حقق نتائج مقبولة نسبياً وبكلفة إجمالية قدرها 1200000مليون ليرة بالاعتماد على دعم المحافظة وإشراك الفعاليات الاقتصادية والتجار في المدينة الذين كانت لهم مساهمة فاعلة في إنجاح المهرجان ولم تكلف البلدية قرشاً واحداً سوى الجهد التشاركي التطوعي.
وقدمنا دراسات لأربعة مشاريع استثمارية وهي بناء برجي لمجمع خدمي تجاري بمساحة 1600م2 وعدد الطوابق 13ومنشأة سياحية تجارية بمساحة 4500 م2 في حي سلطانية ومعمل أعلاف ومعمل أكياس خيش.
وقال هنود: إن أهم الصعوبات التي تواجه عمل البلدية متمثلة بالدرجة الأولى بفهم المواطنين لطبيعة عمل مجلس المدينة وثقافتهم حول الرسوم المترتبة عليهم وخلط الواقع الخدمي بالواقع السياسي فنرجوا من قيادتنا الحكيمة وحكومتنا تحويل رواتب العمال والموظفين في البلدية لتدفع من ميزانية الوزارة بدلاً من ميزانية البلدية ليتسنى لنا أن تحول أحوال الجباية إلى حالة استثمارية.

 

المصدر: 
حماة ـ الفداء