برسم مؤسسة مياه حماة

العدد: 
15825
التاريخ: 
الأربعاء, 12 أيلول 2018

وردتنا شكوى من مواطنين أن أزمة المياه في مصياف تتفاقم ويزداد التقنين في أحياء وينقص في أخرى وتختلف مدة دور المياه من حي لآخر ففي بعض الاحياء مدته لا تتجاوز الثلاث ساعات إن وصلت الماء إلى العداد وبعض الأحياء تصل إلى ثماني وأربعين ساعة وتبقى المياه في الشوارع للفائض الذي يتنعم به البعض فيغسل سيارته ويغسل الإسفلت أمام منزله. هذا التباين في المدة وقوة الضخ التي تلعب دوراً في سرعة التعبئة يجعلنا نتساءل لماذا يحدث ذلك ...لن نسيء الظن في حال قدمت مياه مصياف تفسيراً مقنعاً لنا.
أما بخصوص صيانة الشبكة فمَن المسؤول عن قطع الإكسسوارات اللازمة للصيانة؟
نحن ندفع فواتير المياه دون تأخير فلماذا يُطلب منا شراء القطع. ففي حيّنا المعروف باسم سفير شباط تم جمع مبلغ من المال لشراء قطع اكسسوارات لصيانة عطل في خط الحي  الذي أدى إلى أزمة ماء في الحي ولكن بعد الصيانة التي اعتقدنا أنها ستكون الحل الجذري لمشكلة حيّنا ازدادت المشكلة وكأنهم لم يعالجوا العطل بل فاقموه. 
ماذا فعلوا لاندري ؟ كانت علاقتهم من أحد رجال الحي.
أما عن الصفحة المنشأة باسم مياه مصياف
تقوم هذه الصفحة بنشر أدوار الماء في مصياف ومن المفروض أن ترد على استفسارات المشتركين إلا أنها تقوم بالرد على البعض ولا ترد على الأكثرية و بعض الأحيان ترد على المسنجر فأي مصداقية لهذه الصفحة أين وحدة مياه مصياف منها؟.
قُدمت شكوى خطية من المتضررين إلى الوحدة ولم نلمس أي إنجاز لمعالجة أسباب الشكوى و بالاتصال مع وحدة مياه مصياف نشتكي عدم وصول الماء الى حيّنا فيكون الرد ( شو بدي اعمل) هل هذا رد يصدر عن وحدة مصياف الوحيدة التي تتهرب من الرد وحل مشكلات المياه. 
هذا الواقع نضعه برسم مؤسسة المياه والمعنيين لمعالجة المشكلة بشكل جدي والاهتمام بمعاناة المواطنين جراء نقص مياه الشرب فهذا الواقع المتردي لايسر ولايرضي أحداً.
 

 

الفئة: 
المصدر: 
الرقابــــة