مصمم أصغر ناعورة في العالم

العدد: 
15825
التاريخ: 
الأربعاء, 12 أيلول 2018

الفنان العريق يحيى الظاظا مواليد ١٩٦٦ العليليات بحماة المبدع في صناعة النواعير بحماة لزمن طويل متواصل، امتهن صناعة النواعير منذ الصغر مبتدئاً بعمل النجارة والموبيليا والعديد من الفنيات على الأعواد الموسيقية ويشتري مخططات لبرج إيفل من المكتبات ليقوم بصنعها إلى أن قام بصنع أول ناعورة بطلب من زميله كانت بقطر (٦٠ سم)..
وفي لقاء خاص مع الفنان يحيى الظاظا حدثنا عن بدء مسيرته قائلاً: افتتحت ورشتي الخاصة في مشاع الأربعين وشاركت في أول مهرجان في عام ٢٠٠٣ فصنعت أول ناعورة فعلية شجعتني على المتابعة والبيع ، ولم أكن أثناءها بكامل اتقاني لصناعة الناعورة حتى جاء احد الأشخاص القدامى إلى ورشتي يطلب مني صناعة ناعورة ،وكان لديه خبرة جيدة في مقاسات الناعورة فاستفدت من خبرته.
توظف ظاظا في مديرية النواعير بحماة ليتعلم أسرار النواعير على أيدي أصحاب المصلحة الأساسية وهنا بدأت تظهر معه معالم الناعورة بشكل متقن جداً مكتشفا أسراراً غريبة وغامضة في طريقة صنع الناعورة بحركتها الهندسية المائية والحسابية والتقنية. ..فكان أي تغير بسيط في القياس يؤدي لضرب الناعورة بالحائط..
وقال الظاظا : كلما طال العمل في أي مصلحة ازداد الفنان خبرة ومعرفة .
صنع الفنان في عام ٢٠١١ أصغر ناعورة في العالم مجسماً الناعورة بحذافيرها.. وكانت على وشك أن تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية أحدثت ضجة كبيرة ونالت حقها إعلامياً لكن بدء الأحداث في سورية أثر على إهمالها وركن هذه الناعورة جانباً لتهترىء مع الزمن.
كما جسم الظاظا منذ عشرة سنوات لوحة لحي الكيلانية الأثري أجمل أحياء حماة في العالم..ولكن المجسم أيضاً تعرض للاهتراء أثناء هذه الأزمة. وهو بطول( ١٦٠ سم وارتفاع ٩٠ سم).
شكلت الناعورة في الماضي جمالاً تراثياً لمدينة حماة العاصي وعنصرا هاما لسقاية الأراضي...فكانت تؤدي عملاً عظيماً بحمل الماء من النهر لارتفاعات إلى قنوات تجري مسافات وتسقي بحدود الـ ٥٠ دونماً من الأراضي..أما الناعورة الكبيرة فكانت تسقي نصف المدينة.
اليوم وبعد تطور التقنيات والمضخات المائية أصبحت الناعورة تشكل رمزاً جمالياً وتراثياً فقط يحكي تاريخ الماضي .
يتابع الظاظا عن صعوبة العمل بالناعورة قائلاً:
صناعة الناعورة تتطلب جهداً جباراً. ويتعرض العاملون فيها للكثير من المخاطر والأذية وخاصة أثناء العمل والوقوف على وشاح الناعورة في العالي الذي لايتجاوز عرضه (١٠سم وارتفاعه ١٢ متراً) فالكثير من زملائي تعرضوا لأضرار جسدية في الوقوع من هذه الارتفاعات.
لدى الظاظا ٢٠ عاملاً في ورشته ١٠ منهم مصابون بسبب العمل وتقسم الورشة إلى قسمين قسم منشرة قص الخشب، وقسم التركيب بحسب مكان تواجد الناعورة.
والناعورة عبارة عن دولاب ارتفاعه ٢٢ متراً يدور على سنطرة لاتعادل ٥ سم وأي تغير بسيط يؤذي حركتها، لها كفتان وهو عبارة عن قطعة خشب بطول مترين تقريباً، مجوفة والقلب مستدير حيث ينزل التجويف بقلب المستدير ليحدث الدوران، يتركب عليها الأعتاب وهي عبارة عن ١٦ عتبة تختلف طولها وسماكتها حسب كبر حجم الناعورة، بعدها تأتي الوشاحات ثم الدوائر(كبيرة وصغيرة).
فناعورة المحمدية هي أكبر ناعورة في حماة طول العتبة الخاصة بها تقريباً ٤ امتار و٥٠ سم بعرض ٤٠ سم وسماكة ١٥ سم فرفعها متعب ويحتاج لجهد كبير ولا مجال لاستخدام الرافعة في العمل لأن العمل يكون ضمن الماء حتى القلب وزنه أكثر من طن يتم حمله على الأكتاف.
استفاد الفنان من مديرية السياحة بإرساله لمعرض (اكسبو في الصين بمدينة شنغهاي) مفتخراً برفع اسم سورية من خلاله.
كما قدم الفنان الكثير من المعارض في سورية ويمتلك الكثير من المشاريع في ذهنه لكنها تحتاج لدعم مادي للمتابعة .
فكل فنان يحتاج لدعم الجهة المعنية من حوافز أو اهتمام طبي في حال تعرضه لأي خطر أثناء العمل.
و يشارك الفنان ظاظا الآن في معرض الباسل للاختراع المتزامن مع معرض دمشق الدولي للمشاركة في تحقيق التنمية الاقتصادية والوطنية.

 

المصدر: 
حماة - جنين الديوب