فخر الولد

العدد: 
15826
التاريخ: 
الخميس, 13 أيلول 2018

سـَلِـمَ الفؤادُ وكلُّ شبرٍ في الجسدْ
تفـديـكَ روحيَ إنْ أردتَ بـذلـتُـها
عــينــاكَ من فـيضِ المآقي عـلَّلـت
حـــــدِّق بـكــبرٍ للـســماءِ ولن تـــرى
فلكَــم تئِـــن قصــائـدي من دمــعةٍ
أبتـاه.. يبــكي الشِّــعــرُ إنْ كاتبــتـه
الحِـلـم أنـتَ الفـخــرُ أنــتَ تـوكُــئـي
فلَكَم تعِبتَ وكمْ سهِرتَ وكم ســكَبْـ
صَـــلَّى بعيــنِ الخـاشــعينَ لــربِّـــــه
ســندُ الحــياةِ وذاك فَــخرٌ للــولدْ
فالضـلع قال الشبلُ من ذاك الاسدْ
فــرضَ النـوى بالدمعِ مـزَّقـتَ الأبدْ
إلَّا النــجومَ فأنـت فــوقَ المُعْتَــقدْ
أشعلـــتَ حــينَ رأيـتُها مـنِّي الكَبَدْ
فرضـاكَ نبــعُ قــداســةٍ فيـــمـا وردْ
كم كنتَ عونـاً لي و مـازلـتَ الــسًنـدْ
ـتَ العطف في كأسِ الحياةِ وما رقدْ
يارب عجِّـــل بالشِّــفا منـــك المــدَدْ!

 

الفئة: 
الكاتب: 
أحمد أبو ربعية