فنان المجسمات حسان الخطيب

العدد: 
15844
التاريخ: 
الثلاثاء, 9 تشرين الأول 2018

اعتنق الفنان حسان الخطيب العمل من موهبة عاشت معه منذ الصغر ولم يقف عن صنع المجسمات التي تخص جماليات وتراث مدينة حماة أو غيرها من تراث المدن . الفنان من مواليد ١٩٦٠ كان موظفاً بالهاتف الآلي وترك الوظيفة ليعطي كل وقته لعمله الفني الذي أحبه ليتابع ويعمل أكثر على تطويره حيث لم تعقه إعاقة رجله التي تأقلم معها أينما ارتحل، بدأ بصنع المجسمات معتمداً على ملزمة صغيرة ومنشار فقط ...مستوحيا العمل من صور واقعية أو فوتوغرافية يبتدع خلفية للعمل من خياله، صنع مجسما لجامع النوري وللنواعير وهو الآن يتهيأ لصنع مجسم لجامع الفداء أبدع في صنع مجسم حي الكيلاني الحي الاثري في حماة الذي قام العديد من الفنانين بإلقاء الضوء عليه.. لم يتعلم صنعته من أحد فكل أعماله كانت من مراقبته الذاتية وثقته بقدرته على صنع الاشياء أمامه ويؤمن أن أي إنسان يمكن أن يعمل ويبدع في أي شيء يحبه ...وليست الدراسة وحدها تخلق الإنسان المبدع، لأن المتابعة والمحاولة المستمرة في العمل هي التي تطور الإنسان. عرض الخطيب أعماله على مديرية السياحة وفي ملجأ الأيتام وهو بانتظار دعوته للمشاركة في اي معرض ليقدم أعماله ويكون طريقاً للمتابعة، ولازال يشكل مجسماته مبتدعا ومحدثاً طرقاً أكثر التصاقاً بالواقع وخاصة النواعير التي قام بإرفاقها بموتور يعمل على دورانها ملونا مجسماته بألوان زاهية وتشكيل يكاد يوحي بوجود المياه تجري خلف الزجاج.. ويقول الخطيب ان الفن هو إبداع يخلق من روح الإنسان ويجب أن يحب الشخص عمله حتى يعطيه ماأمكن من جهده .
 

 

الفئة: 
الكاتب: 
جنين الديوب