الناموس

يقول لنا الناموس ــ وهو نوع من الحشرات ، سألسعكم وسأتغذى على دمائكم ، مستفيداً من حالة كثرة الركام والحطام والبيوت المهجورة ، ولم لا أفعل واعتدت مع باقي أقراني المشابهة لي على فعل هذا ، فالمبيد الذي يرشونه معدوم أو أنه قليل الناموس ... أما بعض القائمين على شؤون العباد فهم لا يفكرون في حملة رش وتطهير ، فترانا بكل حدب وصوب نقفز ونطير نستفيد من ركام هنا وبقايا هناك ، نعشعش ونفرخ ونعيش في سبات ونبات ونخلف ( صبياناً وبناتاً) .
أما الصراصير التي تزحف والتي تطير ، فقد أخبرتني أنها وجدت في المشافي العامة ملجأ وملاذاً تتغذى ببقايا الطعام الناتج عن المرضى والزوار ، وأقوى مبيد لا يصيبها بمجرد ( دوار ) ، أما في المشافي الخاصة فتحاول مواجهة الإعصار لكنها لا تجرؤ على مد رأسها من وكرها ، وقد تظل حبيسة فيه حتى الموت .
هذه حال الحشرات تسرح وتمرح في كل مكان ...
مضى الصيف ولم نجد لمكافحتها من سبيل فها ننتظر الشتاء وبرده ليقتل منها الكثير أو القليل ... أم ننتظر للعام القادم لنشيع من التزمير والتطبيل .
 

 

الكاتب: 
أحمد عبد العزيز الحمدو
العدد: 
15845