وَمْضَة

العدد: 
15846
التاريخ: 
الخميس, 11 تشرين الأول 2018

أَوقعٌ ذاكَ أم سحـرُ
                               أصابكَ أيها الصـدرُ
بألحــاظٍ .. كقــافيــةٍ
                                يلاحقُ ركبها الشِعــرُ
ووجهٌ عنـدَ طلعتهـا
                               منيـــرٌ إنّـهُ البــدرُ
يحـجُّ الليـلُ مبتهــلاً
                                يطوفُ ولونُهُ الشَعـرُ
أخـالُــهُ تـارةً حُلــمــاً
                               فيصحو عندهُ الفجـرُ
يمـوتُ الوردُ مـن ولـهٍ
                               فيوصي .. خـدَّكِ القبـرُ
تفاصيــلٌ تُحلِّــقُ بـي
                                وترميني كمـا الحجـرُ
بوادٍ غيــرِ ذي أُنـسٍ
                               بطيفٍ منـكِ أصطبـرُ
فلستُ أرى لطلَّتـهـا
                               مثيـلاً أيهــا البشـــرُ
 

 

الفئة: 
الكاتب: 
زكريا الشامي منتدى الشباب الأدبي