وطني الغالي

العدد: 
15846
التاريخ: 
الخميس, 11 تشرين الأول 2018

 لن يصطادوا  شمسك
ستظل روابيك  ملاعب اﻷطفال
والغزﻻن
وستبقى أشجارك
مراقص الطيور والعصافير
وحكاية الفلاحين والرعاة
وأصواتهم تملأ اﻷودية
تفلت من كل  شفاه
ومن كل مزمار
وستبقى دروبك الخضراء
خضراء في الربيع وفي الخريف
وفي الشتاء والصيف
لن تستطيع اﻷوحال أن تسكن في طرقاتك
ولن تشرب العصافير
إﻻ من أكف الصبايا
وتحت حراسة
نظرات اﻷطفال البريئة
والعشاق
لن ينحتوا إﻻ اسمك
فوق جذوع  اﻷشجار
وطني الغالي !
لن ترقص الرياح
إﻻ على غصون أشجارك
ولن تركض الغيوم
خلف القمر  وتسبقه
أمتاراً وأمتاراً إﻻ في سمائك
وطني !
أطفالك يحملون كتبا وأقلاماً
وحقائب وزوادات
تختبئ فيها بحور العلم
وترقص ضحكاتهم مع
إشراقة كل شمس
ترقص فوق الدروب
وفي ساحات المدارس
ترقص كتراقص الطل فوق الزهور
وطني !
لن نبيع ضحكات اﻷطفال
ولن نبيع دروب الينابيع
ولن تخبو
أو  تنطفئ شموعك
أو تتكسر شموسك
فهي تضيء
الدنيا
رغم كل السواد
وطني !
لن نحتسي إﻻ خمرك
ولن نأكل
إلا من خبزك .
 

 

الفئة: 
الكاتب: 
سليمان عباس عباس كاف الحبش