وطاويط الليل

وقعت في صوران مؤخراً عدة حوادث سرقة ، وهذه الحوادث ليست الأولى ، فقد تكررت مرات عدة، حيث يقوم (وطاويط الظلام ) باستغلال ظرف ما ، كعدم وجود إنارة في حي، أو وجود منزل شبه منعزل وليس لديه جوار ، أو في الهزيع الأخير من الليل.
وإن كنا  لانعفي أياً كان من المسؤولية، فإن هذا يتطلب من الجهات المعنية التشدد وتكثيف الدوريات خلال الليل.
وإن كنا على هذه الحال فإن المسؤولية الأساسية أيضاً تقع على المواطن الذي يعرف وضعه ، فمن البديهي بمثل ظروفنا أن نضع لمبة إنارة عند باب المنزل مثلاً ، وهذا حال معظم الأهالي، ومن المفضل أن يفعّل الناس نظام إنذار معيّن يكفل أن ينبّه الجميع إلى مكان وجود الخطر .
 كل هذا مطلوب ، ولكن المطلوب أكثر أن نتشدد بالعقوبة على الفاعلين بحال تم القبض عليهم ، خاصة مع  وجود الحديث عن شروع بالقتل في إحدى الحالات . وسلمتم .
 


 

الكاتب: 
أحمد عبد العزيز الحمدو
العدد: 
15852