( الجعارية ) ؟

 اشتكى لي أحد المواطنين من سكان مدينة مصياف, من مشكلة الكلاب الشاردة, حيث إن هذه المخلوقات الذئبية الأصل، تتجول على هواها, وتخيف المارة في الليل، وتثير الزعر فيهم، وتنسيهم طعم زيارة الجيران، وطعم الزيت والزعتر من فطورهم,  وهي في المحصلة كائنات قابلة للإصابة بداء الكلب, ونقله إلى بني جنسها أو إلى حيوانات  أخرى, والأخطر نقله إلى بني البشر عن طريق العض. 
 حيث في ضواحي مدننا تتكاثر  هذه الكلاب الشاردة بمتوالية هندسية, والضابط لخطورتها وجود دوائر  متخصصة  في البلديات متخصصة بمكافحة  الكلاب الشاردة تتبع للمحافظة , عناصر مزودة  بالوسائل  اللازمة لمكافحة الكلاب الشاردة.. لكن على مايبدو دورها غائب  في هذه الأيام. 
 نقترح توسيع دائرة المكافحة لتشمل  ضواحي وأطراف المدن والبلدات، وتزويد عناصرها بأقواس  ونشابات... قبل أن تهاجمنا الكلاب الجعارية وتقرقش عظامنا.. وتخيف أولاد المدارس الابتدائية.. وتنسيهم  جداول الضرب من ذواكرهم . 
 

الكاتب: 
توفيق زعزوع
العدد: 
15854