سلمى تحبّ القمر

العدد: 
15865
التاريخ: 
الأربعاء, 7 تشرين الثاني 2018

في المساء ،طلع القمر ... كان مدوراً كقرصٍ من العسل .. حيّا أصدقاءه في كل مكانٍ ، ثم بدأ يغمرُ بطوفانٍ من نوره الغابات والمدن والقرى .. وأسطحة البيوت .. والناس .. 
رفعت سلمى وجهها إليه وقالت : 
ــ إن للقمر عينين وأنفاً مثلنا .. إنه يبتسم دائماً .. 
قال إياد لأخته : 
ــ هذه جبال وبحار .. 
قالت سلمى : 
ــ لا أصدّق .. انظر .. ألا تراه يبتسم .. قال إياد : 
ــ أنت وحدك ترينه هكذا .. لأنك تحبينه ! ! 
فكّرت سلمى لحظة ، ثم سألت : 
ــ هل هنالك ناسٌ يعيشون فوقه ؟ ؟ أجاب إيادٌ : 
ــ أبداً .. ليس هنالك أحدٌ .. جبالٌ وصخورٌ .. وبحارٌ  فقط .. ولكنها بحارٌ ليست كبحارنا . 
قالت سلمى : 
ــ كيف هي بحارٌ ، وكيف هي ليست مثل بحارنا ؟ 
قال إياد : 
ــ بحارنا مليئة بالماء وتعيش فيها أسماك مختلفة الأحجام والأنواع ، أما بحار القمر فجافة ليس فيها شيءٌ . 
قالت سلمى : 
ــ هذه أول مرة أسمع فيها عن بحار بلا ماء . 
قال إيادٌ : 
ــ العلماء الذين يدرسون القمر أطلقوا على بعض أجزائه المنخفضة اسم البحار . 
قالت سلمى : 
ــ لو أصعد إليه وأنظر منه إلى الأرض .. كيف تظن أنها ستبدو من تلك الأعالي ؟ . 
أجاب إيادٌ : 
ستبدو قمراً كبيراً يسبح في الفضاء . 
قالت سلمى : 
ــ وسيكون لها فم كبيرٌ وعينانٍ واسعتان وتضحك لي كما يضحك القمر ؟ 
أجاب إيادٌ : 
ــ لا .. ستكون قرصاً مدوراً فيه أجزاءٌ غامقة وأجزاءٌ فاتحةٌ . 
قالت سلمى : 
ــ إذن أفضل أن أبقى هنا ، وأشاهد القمر يبتسم . 
عادت سلمى تنظر إلى القمر ، ثم خطر لها خاطرٌ جديدٌ 
فسألت أخاها : 
ــ إذا كان القمر جبالاً وصخوراً ، فمن أين يأتيه الضوء؟ 
قال إيادٌ : 
ــ الآن وصلت إلى السؤال المهم .. إن القمر يضيء لأنه يعكس بعض أشعة الشمس الساقطة عليه . 
ــ وأين تذهب الجبال عندما يكون القمر هلالاً ؟ 
ــ إن الجزء المستضيء من القمر يتغير من يوم إلى آخر في الحجم والشكل، لأن الأرض تحجب عنه في بعض الأيام جزءاً من أشعة الشمس ، لذلك نراه هلالاً ثم بدراً ثم هلالاً من جديد . أما جباله وصخوره فهي ثابتة في مكانها لا تتزحزح . 
قالت سلمى : 
ــ ومع ذلك ، فأنا لا أراه إلا قمراً بأنفٍ وعينين مثلنا .. 
لا أراه إلا مبتسماً .. هزّ إياد رأسه وقال : 
ــ صحيحٌ .. أنت وحدك ترينه هكذا .. 
ولما حان وقت النوم ، ظلت سلمى بمفردها تفكر في القمر ، ثم قررت أخيراً أن تسأله بنفسها : لماذا يبتسم دائماً ؟ . 
لكنها نامت بعدئذٍ ، ولم تستطع السهر .. ولم تعرف أنّ القمر كان يبتسم لها وحدها ..  

الفئة: 
الكاتب: 
نزار نجار