زَكَاةٌ لِوجْهِ الحُبِّ

العدد: 
15865
التاريخ: 
الأربعاء, 7 تشرين الثاني 2018

أضنَاني الحَنينُ
فألقَيتُ قَلبي
في بئرِ صَبرٍ
انتَشِلهُ
ياعزيزَ شِعرِي
إذا مرَرتَ
وَسمِعتَ لحنًا جميلًا..
هوَ نَبضي 
كي يطمئِنَّ
يرنِّمُ اسمَكَ
كصَلاةِ فرَحٍ
فيَغدو كلُّ حرفٍ فيهِ
نورًا على نورٍ
يُضِيءُ سماواتِ روحٍ
غَرُبتْ شمسُ هنائِها.. 
إنِّي أشمُّ رِيحَ حُسنِكَ
لهفَتِي عَمياءُ 
أينَ قميصُ وفائِكَ؟
فيَومَ ودَّعْتُكَ..
بذَرتُ سَبعَ حبَّاتِ أمَلٍ
بِطُهرِ رُوحي
سَقَيتُها
الآنَ… 
الآنَ حَصحصَ الحُبُّ
وانحَنَتْ سُنبُلاتُ اشتِياقي
أخبِرني يَاحَبيبي: 
أتُؤتِيني كلُّ سُنبُلةٍ
ألفَ قُبلة؟
 

 

الفئة: 
الكاتب: 
ميَّادة مهنَّا سليمان