151 مدرسة لتدريس منهاج «الفئة ب» 6 مدارس للمتسربين و10 لدورات التقوية

العدد: 
15866
التاريخ: 
الخميس, 8 تشرين الثاني 2018

مناقشة الواقع التعليمي وماهي المستجدات حول العملية التعليمية هو محور اجتماع مجموعة عمل قطاع التربية التي تضم مديريات التربية في كل من حماة ـ إدلب ـ الرقة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري «فرع حماة» والمنظمة الدولية للصليب الأحمر والمفوضية الدولية لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالتشارك مع الجمعيات المحلية والدولية العاملة في قطاع التعليم بحماة.
هذا وقدم رئيس دائرة التخطيط والإحصاء عبد الرزاق زيتون ورقة عمل مديرية التربية في حماة شارحاً بالتفصيل الأعمال المنجزة بالتعاون مع المنظمات الدولية حيث بلغ عدد المدارس التي تدرس منهاج الفئة «ب» 151 مدرسة وهذا المنهاج يدرس للطلاب والتلاميذ الذين لم تمكنهم ظروفهم من متابعة التحصيل الدراسي مع زملائهم خلال الأعوام الماضية وبالتالي يتم تعويض الفاقد التعليمي لهم لمواكبة زملائهم ومتابعة التحصيل الدراسي معهم.
كما ذكر زيتون  أن عدد طلاب هذه الدورات بلغ 3128 طالباً موزعين على جميع مناطق المحافظة أيضاً وتم افتتاح 6 مدارس للمتسربين وبلغ عدد الطلاب فيها /944/ طالباً وطالبة ، كذلك تناول من خلال ورقة العمل أنه تم افتتاح /10/ مدارس لدورات التقوية بالتعاون مع جمعية الرعاية الاجتماعية بلغ عدد الطلاب في هذه الدورات /2000/ طالب وطالبة بالتزامن مع دورات تحسين سبل العيش ودورات تقوية بالتعاون مع الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية وبلغ عددها /28/ دورة.
كما كانت هناك دورات رفع القدرات للمعلمين والمدرسين من ضمنها دورات تطوير مناهج شارك فيها 4144 مدرساً.
وكان هناك أيضاً تعاون مع المجلس الدنماركي حيث أقيمت دورة تعلم نشط بمشاركة /150/ مدرساً.
ودورة مهارات حياة بمشاركة /100/ مدرس.
ودورة تنمية إدارية بمشاركة /44/ مدير مدرسة وثانوية إضافة إلى دورة دعم نفسي بمشاركة 49 مدرس ومدرب أنشطة.
وكانت نتيجة التعاون مع منظمة إسعاف أولي الفرنسية صيانة مدرسة الشهداء في صوران مع إقامة دورات تقوية ودورة دعم نفسي شارك فيها /210/ مرشدين نفسيين، ودورة مهارات حياة شارك فيها /120/ مدرساً ومرشداً.
كما تم الحديث من خلال الاجتماع أن مديرية التربية في حماة بحاجة إلى /15000/ مقعد لتغطية الاحتياجات حيث قدمت وزارة التربية /3000/ مقعد وعملية التصنيع تتم لصالح مديرية تربية الرقة ودير الزور وحماة في الثانويات الصناعية.
وأكد الحضور على ضرورة استثمار جميع المدارس التي يتم صيانتها والتأكيد على دخول الطلاب للقاعات الصفية.

 

المصدر: 
حماة - وليد مصطفى سلطان