الوحدات الإرشادية الحاضر الغائب

 تسبب إصابة محصول الزيتون في مصياف بذبابة ثمار الزيتون  إلى مشكلة ظهرت أثناء عصر الثمار، وتجلت بارتفاع نسبة البروكسيد عن الحد الطبيعي، وبسبب ضعف دور الإرشاد الزراعي وتأخر الفلاحين عن المكافحة وعدم فعالية المبيدات الحشرية الموجودة في الصيدليات الزراعية الخاصة لأن أغلبها مهرب وغير معروف المصدر والمصيبة  الكبرى بتنصل الوحدات الإرشادية من واجبها ودورها وحجتها بأن الأدوية  اللازمة والمبيدات  غير متوافرة لديها. 
 المزارعون في قرية عاشق عمر بمصياف طالبوا الإرشادية الزراعية في عين حلاقيم  بتزويدهم بأدوية المكافحة عندما ظهرت الإصابة بحقول الزيتون لديهم فكان جواب الإرشادية بأنه لاتتوافر فيها مبيدات وأن الإرشادية سوف تخبر  المزارعين في حال توافرها ما اضطرهم لشراء المبيدات من صيدلية زراعية وكافحوا جزءاً من حقولهم والغريب أن هذا الجزء ظهرت  فيه الإصابة  أكثر من بقية الحقول لأن الأدوية والمبيدات المتوافرة في الصيدليات عديمة الجدوى ولاتفيد شيئاً.. 
  فلماذا لاتتوافر هذه المبيدات الضرورية في الإرشاديات الزراعية كون محصول الزيتون استراتيجي وهام.. 
 والواقع خير دليل على كلامنا فهل تلقى هذه الصرخة آذاناً صاغية من يدري.. 
 

 

الكاتب: 
عبد المجيد الرحمون
العدد: 
15866