عادت ...!

  منذ أشهر طويلة ، وتحديداً منذ الصيف ، بشرتنا وزارة الكهرباء بأن لا برامج تقنين في الشتاء وبأننا كمواطنين سنقضي شتاءً هانئاً لا تعكر صفوه أية منغصات كهربائية ، فزمن التقنين البغيض ولَّى إلى غير رجعة، ومسبباته انتهت،  فقد أعيد تأهيل آبار النفط والغاز التي خربها الإرهابيون بعد أن حررها بواسل الجيش العربي السوري ، ووضعت بالخدمة وصارت تؤمن لمحطات توليد الطاقة الكهربائية ما يلزمها من حاجتها للعمل والتشغيل الطويل والإنتاج المستمر للكهرباء. 
 كما أجريت لتلك المحطات الصيانة الدورية ما يؤهلها لتحسين واقع الكهرباء توليداً وتوزيعاً في الشبكة العامة. 
  وعلى صعيد المحافظة كل يوم تقريباً ننشر أخباراً على صدر صفحتنا الأولى ، عن تبديل محولات وتكبير استطاعة أخرى  ، وتبديل شبكات هنا وهناك من ربوع المحافظة ، بمئات الملايين من الليرات السورية ،  بهدف تجاوز نقاط الضعف فيها وتقوية المنظومة الكهربائية .
 بمعنى آخر إن الواقع الكهربائي كما بُشرنا به يُفترض أن يكون ممتازاً ، لا تشوبه شائبة ولا يعكر صفوه تقنينٌ أو تذبذبٌ للتيار ، أي قطعٌ فوصلٌ ثم قطعٌ فوصلٌ لعدة مرات متتالية خلال ربع ساعة  ! .
 يبدو أن حسابات الكهرباء لم تكن متطابقة مع بيدرها ، والدليل أن تبشيراتها وتصريحاتها بوادٍ والواقع الراهن بوادٍ آخر  !.
  فقد عادت إلى عادتها القديمة ، وعاد التقنين بأسوأ حالاته ، وعاد التذبذب إلى سابق عهده ، فكيف ستقنعُ الوزارةُ  مواطنيها بإنجازاتها التطويرية للمنظومة الكهربائية ، وكيف يمكنني - كصحفي -  تصديقها والكهرباء قُطعت ووصِلت ثلاث مرات خلال عشر دقائق وأنا أكتب هذه الزاوية ؟. 
 ونحن لمَّا نزلْ في بداية الشتاء ، ولم يشتد بعدُ الطلب على الكهرباء المنزلية بغرض التدفئة ، تُرى كيف ستكون حالنا في عز الشتاء ، عندما يلجأ معظمنا لاستخدام الدفايات الكهربائية إن لم يتوافر المازوت للمواطنين؟. 
 باعتقادنا من حق المواطن الذي يدفع فواتير الكهرباء بانتظام ، أن يستخدم هذه الطاقة الخلاقة كسائر خلق الله. 
 ومن حق الحرفي والمهني والصناعي وطبيب الأشعة والأسنان وغيرهم من الأطباء ، استخدام الكهرباء في أعمالهم طالما هم ملتزمون بتسديد الفواتير مهما تكن قيمتها بمواعيدها المحددة. 
 وأما اللصوص الذين يسرقون الكهرباء فلتقطع عنهم وليسهرواعلى العتمة وليقضوا أيامهم من دونها ، فهذا أقل ما يمكن معاقبتهم به على سوء فعلتهم. 

 

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15866