ارتفعت 100% أقساط الجامعات الخاصة تحلق

العدد: 
15869
التاريخ: 
الثلاثاء, 13 تشرين الثاني 2018

بأقساط فلكية لم يعتد عليها السوريون دخلت الجامعات الخاصة إلى ميدان التعليم في سورية لتثير جدلاً واسعاً بين مؤيد عدّها فسحة الأمل التي ستمكن أولاده من متابعة دراستهم الجامعية خاصة وأن معدلات القبول في الجامعات الحكومية مرتفعة جداً، بينما هناك من قال بأنها أصبحت منظمومة تعليم أقرب إلى الربح التجاري.
يعاني طلاب الجامعات الخاصة في سورية من ارتفاع كبير في أقساطها، حتى أضحت المادة العلمية أو ما يسمى الساعة الدراسية كـ سلعة ترتفع حسب وضع السوق، وكما يريدها صاحب المشروع، لتحقيق أكبر قدر ممكن من الربح، حيث تفاوتت الرسوم بين جامعة وأخرى، وحسب اختصاص الكليات، بين 80  و100% عن الأعوام الماضية.
وحسب عدد من الطلاب فإن ارتفاع الأسعار لا يقف عند حدود رسم الساعة فقط، بل يتعداها رفع رسوم التسجيل والخدمات وتسميات أخرى بقصد جني الأموال فقط.
 وبحسب شكاوى الطلاب فقد رفعت أقساطها بصورة غير منطقية ولا تتناسب مع دخل الطالب، وما عكسته السنوات الماضية من تردي الوضع المادي وانهيار اقتصادي لبعض الأسر.
 وأكد بعض الطلاب أن أقساط بعض الجامعات وصلت إلى أكثر من مليوني ليرة لبعض الاختصاصات مثل الطب البشري دون أن تدخل بها تكاليف  السكن والمواصلات والخدمات، في حين اختلف قسط العام الدراسي لذات الاختصاص من جامعة إلى أخرى ما يوحي بأنها تجارة وليست لنهل العلم.
 وبين الطلاب في شكواهم أن نظام الدراسة في الجامعات الخاصة يعتمد على نظام الساعات المعتمدة، مما يتوجب على الجامعة أن تشرح للطالب عن هذا النظام الذي لايدري عنه الطلاب أية معلومات ولا طريقة التدريس فيه .
 وبينت الشكوى أن وزارة التعليم العالي، ومن خلال العديد من قراراتها  منعت الجامعات الخاصة من إلزام الطالب بدفع رسوم على الخدمات الإضافية كالسكن والمواصلات وغيرها إلا إذا استفاد من هذه الخدمات بناء على طلبه.
 أمام كل ذلك كيف هو واقع حال الجامعات الخاصة
(الفداء) رصدت عدة آراء وانطباعات من الطلبة من داخل وخارج تلك الجامعات.
ياسر ـ زهرة ـ شادي ـ محمد قالوا: بالمقارنة بين أقساط الأعوام السابقة والعام الحالي نجد أن بعضها ضاعفت الأقساط بشكل كبير ولاندري على ماذا استندوا في ذلك ولاندري ما دور وزارة التعليم العالي في المراقبة وتحديد الأسعار.
رئيس الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا الدكتور محمد يحيى معلا قال: بأن الأقساط ورسوم (الساعات) المعتمدة للكليات متفاوتة وتخضع للنظام الداخلي للجامعات الخاصة وترك تقدير رسوم الساعات للجامعات فمثلاً طب الأسنان الساعة المعتمدة لهذا العام الدراسي 57000  بقسط سنوي 2ر2 مليون ليرة بينما في العام الماضي كان القسط السنوي ما يقارب 2ر1 مليون ليرة أي بنسبة ارتفاع 100% والهندسة المعمارية الساعة المعتمدة 26000 ليرة أي القسط السنوي ما يقارب المليون من ضمن الرسوم وأجور نقل وسبب الغلاء للرسوم يعود لارتفاع أجور التدريس إضافة للرسوم والضرائب التي تدفع لوزارة المالية من نسبة أرباح الجامعة وبالنسبة للخدمات فهي مجانية بالنسبة للطلاب الذين يركنون سياراتهم الخاصة فقط يدفع مبلغ 5000 ليرة كونه يوجد لدينا نقل جماعي لجميع الطلاب وهي مأجورة.
وأكد معلا أن الإقبال كبير للعام الدراسي الحالي، ويعود ذلك لفتح طريق حمص ـ حماة وهناك الكثير من الطلاب الذين نقلوا قيدوهم من جامعات خارج المحافظة وتم قبول الانتقال.
بينما التقينا عدد من طلاب في الجامعة الوطنية الخاصة وحالهم لا يقل عن حال طلاب وأقساط الجامعة العربية وهناك فروق أسعار نسبية إذ طب الأسنان قسطه السنوي في الجامعة الوطنية مليون وثلاثمائة ألف ليرة.

 

المصدر: 
حماة ـ حسان المحمد